|''|منتدى شمعه حياتي|''|


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» الوفاء للوافين
الإثنين 16 مارس - 13:32 من طرف ماريتا

» موقع تصميم جرافيك و لوجوهات و فلايرات رائع
الثلاثاء 26 نوفمبر - 17:18 من طرف fsulaiman

» قصيدة القلب موجوع
الأربعاء 3 أبريل - 4:38 من طرف ❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁

» طريقه احترافيه لزياده عدد المشاركات:
الثلاثاء 29 يناير - 22:36 من طرف ❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁

» ماجستى ستايل
الإثنين 21 مايو - 19:53 من طرف ❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁

» برنامج الفوتوشوب 8 عربي
الثلاثاء 20 ديسمبر - 20:31 من طرف سامى الحسينى

» وصل اعلانك لاكبر عدد من المهتمين
الأحد 4 ديسمبر - 3:14 من طرف زائر

» ملاذ الروح
الأربعاء 30 نوفمبر - 21:14 من طرف زائر

» اجمل موقع اسبيس جليتر الرسوم المحركه الأجنبي
الثلاثاء 22 نوفمبر - 5:29 من طرف زائر

» ماهو شعورك عندما ترى امك تبكي ؟؟؟؟ دع قلمك يعانق الحرية فإختلاف الرأي لا يفسد من الود قضيه
الإثنين 21 نوفمبر - 19:47 من طرف زائر

» اغاني ألبوم يارفيق الذوق مصوره لـــخالد عبد الرحمن 2011
الأربعاء 16 نوفمبر - 9:06 من طرف زائر

» برنآمج SWisHmax بإصدآرهـ الثـآلـث ^-^
الثلاثاء 8 نوفمبر - 1:09 من طرف ابراهيم حامد

» مطلوب وكلاء ... منتج استهلاكي معروف ومشهور
الإثنين 31 أكتوبر - 11:40 من طرف مايا ياسين

» ماجور ياللي من فراقك تعلمت
الأربعاء 26 أكتوبر - 19:58 من طرف زائر

» قصيده تعبر عن حاله بكل المعاني
الأربعاء 26 أكتوبر - 19:46 من طرف زائر


شاطر | 
 

 لزواحف (4)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁
المدير العام
المدير العام
avatar

البيانات :
تقيم العضو : 300
العمر : 30

مُساهمةموضوع: لزواحف (4)   الجمعة 25 ديسمبر - 22:39

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
التماسيح

المعلق :

لا شيء يثير الاهتمام أكثر من حيوان قد يقضي عليك، مئات من الناس يُقتلون سنوياً على وادي التماسيح والقواطير أو التماسيح الأمريكية، تحتل هذه الزواحف قمة السلسلة الغذائية منذ أكثر من مائتي مليون سنة، لا يوجد عدوان غير مبَرر، إنها تمارس سلوكها الطبيعي، إنها فريق ينظف الطبيعة، يأكل الميتة، وينتزع الضعيف من القطيع، وهذا يساعد على بقاء العالم صحياً أكثر، ولله في خلقه شئون، حيثما عاشت التماسيح كان الإنسان هو الوافد المتأخر، ونحن جزء من هذا العالم، وعرفنا مدى خطورتها عبر دروس صعبة جداً .

جراهام ويب :

ما هي أسرار نجاحها باعتبارها حيوانات في المرتبة العليا من لائحة الحيوانات المفترسة، لا شك أن التماسيح مفترسات خطرة، فهي تمسك بك وتمزقك إرباً وتلتهمك، هذه هي التماسيح، ولو تقبل الجميع ذلك منذ البداية لما واجهنا نفس المشاكل التي نواجهها الآن، يأتي هذا الحيوان في لائحة الحيوانات المفترسة، عاش ونما ليلتهم الحيوانات على الضفاف.

المعلق :

يقدم لنا الأستاد جراهام ويب هذه المعلومات مباشرة، فقد جرس التماسيح الأسترالية أكثر من ثلاثين عاماً، الحكاية التي يرويها ليست فقط أن التمساح من أخطر الحيوانات؛ بل إنه يمكن توقع سلوكه أيضاً، يتصرف روبيل رابل وفق ما يتوقعه من سلوك التمساح، ويعرف كيف ولماذا تفعل التماسيح ما تفعله، لا تعرف الغزلان على ضفة نهر شرق إفريقيا ما يعرفه روب، وهي تريد عبور هذا النهر، تبدو حذرة ولا تعرف ما هي التماسيح، لا تظهر الأنثى القائدة الخوف منها، وهي تفعل كل الأشياء التي يجب ألا تفعلها.

تتبع الغزلان الأخرى قائدتها بالغريزة، وهذا التخبط في الماء حفز التماسيح للعمل، ينطوي سلوك التماسيح على ما هو أكثر من غريزة القتل، ويعود نجاحها في العثور على مكان الفريسة إلى إلهام الله تعالى لها، ثم للخبرة التي اكتسبتها خلال حياتها، كل تمساح يعي وجود تمساح آخر، وكل واحد منها يندفع بغريزة ملهمة من الله الخالق العظيم لتجعله؛ أكثر المترصدين سِرية، وأقوى الحيوانات الصيادة، يوجد حالياً ثلاثة وعشرون نوعاً مختلفاً من التماسيح، وتعيش في مناطق العالم الدافئة، تبدو معظم التماسيح متشابهة، لكن الحجم والشكل متفاوتان بحسب نوعية الصيد، تدل الرءوس على نوعية الغذاء، الرءوس والفكوك العريضة قوية لتتولى تنوعاً كبيراً من الفرائس، والرءوس الدقيقة تصطاد السمك.

هذا صياد تمساح هندي.

قد يصل طول أضخم التماسيح إلى أكثر من ستة أمتار، ومعظم الكبار تكون خاملة على البر، لكن هناك استثناءات، فتمساح أمريكا الجنوبي هذا رشيق جداً.

عندما تكون التماسيح في الماء تكون سريعة وقوية في السباحة، تختبىء التماسيح في الماء الذي يساعدها على الصيد بسرعة في اللحظة المناسبة، التماسيح الضخمة في المحيط الهندي والهادىء تذهب إلى البحر، ويمكنها تحمل الملح أكثر من قريباتها التي تعيش عادة في المياه العذبة، لقد زودها الله -سبحانه وتعالى¬- بغدد في الفم تخرج الملح المركز ثانية إلى البحر من دون فقدان كثير من الماء من سوائل جسمها، وهذا هو سبب نجاحها.

ما هي العوامل المشتركة بين التماسيح؟

بدايةُ يوم جديد في فنزويلا، والشمس ضرورية لكل الكائنات الحية، ومنها التماسيح في أرجاء العالم، في الليل يكون الماء دافئاً للتماسيح، الآن تشعر أن الأرض أكثر دفئاً، فتخرج إلى الشاطىء لتنعم بأشعة الشمس، طاقة الشمس وحدها تكفي التماسيح طوال اليوم؛ لذلك يمكنها أن تكتفي بكمية قليلة من الغذاء لفترات طويلة، على عكس المخلوقات ثابتة الحرارة التي تأكل لتحافظ على حرارة جسمها -فإن التماسيح تتأثر كثيراً بالشمس، طوال اليوم يجب أن تنظم حرارة جسمها بالدخول إلى الماء والخروج منه، أو بفغر فكوكها مما يبرد الرأس عندما تتبخر الرطوبة من أغشية الفكين، تصبح الشمس حارة عند العاشرة صباحاً في المدارين مما يدفع التماسيح إلى العودة إلى الماء للإحساس بالراحة، لن تنعم بأشعة الشمس ثانية الرابعة مساءً، لدى التماسيح حس بالوقت وبالحرارة وحواس أخرى تبقيها على صلة بعالمها الخاص، جراهام ويب سيحدثنا عن ذلك.




جراهام ويب :

حواس التمساح مركزة حول الرأس، إنها على شكل نظام دقيق، فهي تتنفس من طرف الأنف، إحساسها بالرائحة موجود هنا، بصرها حاد جداً كالرؤية بالمنظار، ويمكنها استخدام الرأس لتحدد بعد الفريسة، هنا توجد خلايا تتمتع بحس التقاطي، كي تتمكن من الإحساس بالاهتزازات في الماء، حاسة السمع هنا، وهي حاسة حادة تمكنها آذانها من التقاط الاهتزازات، إذا كانت هناك اهتزازات يدير التمساح رأسه، ويحاول تحديد موقعها، وعندما يرفع رأسه يكون كمنظار الغواصة، ويكون التمساح متيقظاً وتعمل لديه كل الآليات الحساسة.

المعلق :

هذه السيطرة الحسية تجعله يقترب خلسة مسافة متر من فريسته من دون إخافتها، والآن جاء دور القوة، هذه القوة تتمثل بفكين قويين يستطيعان التقاط أكثر من مائتي كيلو جرام بسهولة، وتأتي على حيوان " النو " وهو يقاوم، يحدث كل شيء في لمح البصر، ولكن ماذا بعد الإمساك بالفريسة، كيف يتناول التمساح غذاءه؟

جراهام ويب :

كيف تأكل التماسيح؟ تفعل ذلك بطريقتين، ولكنها تستخدم المبدأ نفسه، لدى التماسح قوة ضغط هائلة في فكيه، وعندما ينقض على حيوان أصغر حجماً يطبق بفكيه على رأس الفريسة ويهزه، فينجح في قطع الرأس ويبتلعه في قضمة واحدة، أما الحيوانات الأكبر فيضغط عليها بفكيه حيث يثبت الحيوان في مكانه ويقتطع هذا الجزء منه.

المعلق :

ليست التماسيح بارعة في الكمائن والصيد فقط، بل تستطيع هضم أي شيء تقريباً بما في ذلك اللحم والعظام، وبعد وجبة كبيرة قد يبقى التمساح مدة عام قبل أن يحصل على وجبة أخرى، تمساح النيل الإفريقي يحتاج إلى أقل من عشر الغذاء الذي يحتاج إليه الأسد، أما دورة الأكل فهي رد فعل غريزي وضروري للتعامل مع جثة ضخمة وصلبة مثل فرس النهر هذا، تمسك بعض التماسيح بالجثة، وتدور أخرى لتمزيق أجزاء منها، يوجد ما يكفي كل التماسيح ولا حاجة إلى الشجار، و يظهر لنا مدى غرابة هذه المشاركة.

جراهام ويب :

التماسيح حيوانات منعزلة، تتغذى وحدها وتدافع عن نفسها وحدها، ولا تثق في بعضها ببعض، ولكنها أحياناً تعمل معاً وبخاصة عندما يتوفر غذاء كثير في مكان واحد، تجتمع معاً وتقرر عدم الشجار، فالطعام كثير، في بعض الأوقات يبدو تعاوناً حقيقياً فتتساعد، ولكن هذا استثناء وليس قاعدة.

المعلق :

يمكننا رؤية هذه الحالة الاستثنائية مرة أو اثنتين خلال العام، عندما يفتحون بوابات هذا السد في إندوما في جنوب أفريقيا، يندفع فيضان صناعي عبر النهر، يعج ماء الفيضان بأسماك البني وأسماك أخرى، هذا الفيضان في غير موسمه، لكنه يدفع بعض الأسماك للإسراع إلى أعلى النهر إلى مواقع تكاثرها، التقطت تماسيح النهر رائحة هذه المياه قبل أربعة أيام عندما انطلقت من أعلى النهر مسافة مائة وستين كيلو متراً، أصبحت المحابس التي على الأسماك أنت تعبرها أماكن لتجمع التماسيح، وهي مستعدة لأكل الأسماك التي ستقفز إلى فكوكها.

تعلمت التماسيح بسرعة استغلال هذا الفيضان الصناعي، وربما كانت تتجمع هكذا في أثناء الفيضان الطبيعي منذ أمد بعيد، تصطاد السمكة ببراعة مدهشة وبسرعة كبيرة، منافسة بذلك الأفاعي في سرعتها ودقتها، يدل توقع وصول هذه الأسماك على سرعة تعلم التماسيح، قد يكون دماغها صغيراً، ولكنها أذكى بكثير مما هو معروف عنها، هذا ذكاء يبدأ عمله مدعماً بسلاح قوي، الأنياب تخترق أو تقضم أو تقطع أو تسحق، لكنها لا تمضغ، تكشف خلايا حسية ارتجاج الماء، عضلات ضعيفة نسبياً تعمل على فتح الفكين، ولكنها تطبق بقوة للإمساك بفريسة ثقيلة الوزن، ينغلق صمام الحلق عندما يكون الفكان مفتوحين في أثناء هجوم تحت الماء، هناك جفن ثالث وهو غشاء شفاف يغطي العين في الماء، وقد وهبه الله هذا الغطاء وحماية شفافة، لكنه يعني أن مدى الرؤية محدود جداً؛ لذا على التمساح أن يستخدم حواس أخرى كالذوق والارتجاج لتحديد مكن فريسته.

أما فوق الماء فالعيون أساسية في الصيد، وهي في أعلى الرأس، وذات رؤية منظارية لتحديد المسافة، بؤبؤ العين الذي يكون شقاً صغيراً نهاراً ينفرد واسعاً في الظلام، البحث عن التماسيح باستخدام مصباح يظهر لك سراً آخر عن رؤيتها الليلية الرائعة، توجد في مؤخر العين طبقة عاكسة، تشبه المرآه تعكس الضوء ثانية إلى العين وتضاعف حساسيتها، قلما يفوت التماسيحَ شيءٌ حتى في الظلام.




جراهام ويب :

لدي إشارات بسيطة عن إشارات بصرية وصوتية تستخدمها ولكنها دقيقة، مثلاً يرفع التمساح رأسه وهذا لا يبدو كثيراً، لكنه كمن يقول لذلك التمساح: حسناً أنت المسئول ، قد يقوس التمساح ذيله، وهذه إشارة تعني أن مزاجه عدواني، وكأنه يقول: إذا لم تفسح المجال فإنني سأضربك، قد يهز جانبيه بسرعة كبيرة تولد موجات تنتقل مسافات بعيدة تشعر الجميع بوجوده وأنه عدواني، عندما تنظر إلى التماسيح غالباً ما تراها لا تفعل شيئاً، لكنها تدرك وجود التماسيح الأخرى، وتصدر إشارات بسيطة دائماً إلى بعضها لتحدد صاحب المرتبة الأولى وهذا مهم للتماسيح.

المعلق :

رفع الرأس إشارة جسدية مهمة وقت التزاوج، قد يكون هذا ذكراً أو أنثى صغيرة تظهر إشارة خضوع لذكر أضخم، تخشى الإناث الصغيرة الاقتراب من الذكور البالغة خشية تعرضها لإصابات، في هذه الحالة يبدو أن الحيوان الأصغير هو الذكر، وقد تم طرده من المنطقة، لدى جاروين التمساح الهندي الذكر عقدة كروية على خطمه النحيف، وليس لدى الأنثى هذه العقدة، يحدد حجم العقدة مدى سيطرة الذكر، ويستخدمها أيضاً لإصدار طنين، يتم رفع شارات رتبة الذكورة هذه عالياً، كل ذكر يعرف مكانته، والحجم مهم في أثناء التزاوج، تماسيح النيل هذه تتنافس على السيطرة بإطباق الفكين ورفع الذيل ونفخ الفقاعات، في مستنقعات أوفر جليتس في فلوريدا تصدر أعلى أصواتها خلال فترة التزاوج، في أثناء موسم التزاوج تجأر التماسيح وتهز نفسها، مما أرعب المستكشفين الأوائل.

تنتقل الأصوات تحت الماء مسافات بعيدة، لكن الأصوات وهز الأجساد يؤكدان سيطرة الذكر المحلية، أحياناً لا تكون الأصوات كافية، فتدخل منطقة ذكور أخرى وتنشب معركة عنيفة، يخرج ذكراً منتصراً، أثبت وجهة نظره، وطرد المتحدي إلى خارج المنطقة، بعد المشاجرة تتقدم أنثى صغيرة، مع تزايد أعداد السكان في فلوريدا أصبحت التماسيح على مقربة من المنازل، تعاني التماسيح من مشكلة ...

" اسكجريبنز " حسناً ما هو العنوان؟ أبْعِد الجميعَ عنه، سنحضر في أقرب فرصة ممكنة، نحن متجهون إليك فوراً شكراً ، لدينا في فلوريدا أكثر من مليون تمساح، ولدينا أربعة عشر مليون شخص، أي أنه يوجد تمساح لكل أربعة عشر شخصاً، مَوَاطن التماسيح في تناقص مستمر، أعدادها في تزايد لأنها تتكاثر وتزداد، إنه موسم التزاوج، لقد أصبحت تدافع عن مناطقها، تتشاجر ويطرد بعضها بعضاً من المنطقة، فتظهر في مناطق من المدينة، إنها تبحث عن الحنان في المكان الخطأ.

المعلق :

إنها لا تبحث دائماً عن الحنان، فهي تظهر في ثمانية ألاف مكان سنوياً، " توب هارلك " ليس مكلفاً بإعادة التماسيح الكبيرة فقط، لكن الولاية منحته ترخيصاً لإعادة التماسيح الصغيرة إلى أماكن أخرى، ويبيع البالغة للاستفادة من لحمها وجلدها، للأولاد الذين يلهون في هذه البحيرة تكون التماسيح قاتلة أحياناً.

جراهام ويب :

وردت بلاغات عن وجود تمساح طوله عشرة أقدام، وآخر طوله ستة أقدام، فجئتُ في الليل في أثناء تساقط المطر ونصبت الأفخاخ، وجد تيب تمساحاً مضطرباً في الشبكة ويجب نقله من هناك.

في أنهار الهند تم قتل التماسيح منذ زمن بعيد، لم يقتلوها بدافع الخوف، بل لأنها تأكل الأسماك التي يبعها الصايدون للناس، أعدت ضفة نهر مِدْراس لإنقاذ هذه الزواحف، لديهم مجموعة سليمة جينياً وجاهزة لإطلاقها في البرية، لكن هناك مشكلة.

المشكلة هي خوف الناس منها، واعتبارها منافسا لهم على الغذاء، احتفظ " روي ميكر وابنه " بالصغار وعددها بضعة آلاف مهمتهما ترويج ضرورة وجودها في الحياة البرية.

جراهام ويب :

عندما بدأت بإجراء مسح للتماسيح في النهد في بداية سبعينيات القرن السابق كانت في حالة مذرية وفي طريقها إلى الانقراض، وبخاصة تماسيح المياه المالحة، كان لا بد من تكثيرها في الأسر لإعادتها إلى الحياة البرية، وهذا ما فعلناه ، جمعنا نحو اثني عشر تمساحاً وخمسين صغيراً في البداية، أصبح لدينا أكثر من خمسة ألاف تمساح، يمكننا تقديم ألف منها لمشاريع استيلاد في أنحاء البلاد، ساهمنا أيضاً في تعزيز الثقافة العامة، حيث يأتي نحو مليون شخص سنوياً إلى منطقة التماسيح.




المعلق :

إنهم يأتون لتصويرها، كما يأتي التلفاز المحلي والمجلات، وإذا لم يحبها الناس سيعرفون على الأقل أنها مخلوقات على كوكبنا ولها قيمة معنوية، في عصر حار في مِدْراس يُمكن للزوار أن يشاهدوا عدداً من التماسيح يفوق تلك التي قد يشاهدونها في البراري، وهي تتكاثر جيداً، تضع التماسيح بيضها، ويأكل العاملون وبعض العضاءات المحلية ما أمكنهم منه، وتكون هذه الحيوانات أساسية للحفاظ على سلامة أنهار الهند.

جراهام ويب :

بإعتبارها المفترس الرئيس وآكل الجيف فوجودها ضروري للحفاظ على توازن بيئي صحي، تفترس كثيراً من آكلات الأسماك، وهي ضرورية في مناطق صيد السمك.

المعلق :

بينما يكافح الفريق لمراقبة عملية تكاثر التماسيح الصغيرة ظهرت مشكلة تماسيح المياه المالحة، إنه آخر أنواع التماسيح الهندية العملاقة، ويسمونه الفكين،وهو شرس مع الإناث.

جراهام ويب :

إنه أضخم تماسيح المياه المالحة، وطوله خمسة عشر قدماً، إنه أضخم تمساح في الهند، وهو وحيد دائماً، في المرة الأولى آذى الأنثى وقذفها إلى خارج الماء، كانت طولها تسعة أقدام نُقلت للمعالجة، نحاول هذه المرة بطريقة علمية وضع حاجز عبر البركة.

المعلق :

المشكلة هي نقل الأنثى المناسبة من منطقة أخرى.

جراهام ويب :

سنجد الأنثى المناسبة له، لقد اعتاد البقاء وحيداً، وسيعتاد على وجود الأنثى معه.

المعلق :

تعج الأنهار والشواطىء الشمالية الأسترالية بتماسيح المايه المالحة، هذه الأنثى خُصبت بنجاح وستضع بيضها عما قريب -إن شاء الله- بَنَتْ عشها من كومة من العيدان وأوراق الأشجار التي تُوَلِّد دفئها ورطوبتها الخاصة، سيكون العش بمثابة حاضنة طبيعية، وحرارته تؤثر في جسم الصغار، لكنها لن تدفن بيضها فيه قبل حلول الظلام، وهي تحرسه حتى ذلك الحين من الإناث الأخريات، وتكون في شبه غيبوبة وتبدأ بوضع البيض.

جراهام ويب :

الأنثى في حالة غيبوبة، يبدو أنها تضع البيض، الحفرة عميقة جداً، حصلت على واحدة، قضيتُ أربعة وعشرين عاماً مع التماسيح، هذه اول مرة يحدث فيها ذلك، هذا مثير فعلاً.

المعلق :

إن السبب الذي يضع الأم في هذه الحال مايزال مجهولاً، تضع ما بين أربعين وستين بيضة، إذا كانت حرارة الشمس مرتفعة يكون معظم الصغار ذكوراً، تغطي البيض وتحرس العش حتى تخرج الصغار، في إفريقيا تبني التماسيح أعشاشاً مختلفة، هذه الأنثى وضعت بيضها في الرمال على بعد أقل من خمسين متراً من النهر، الرمال التي تغطي البيض ستحافظ على اعتدال حرارته بعيداً عن توهج الشمس التي قد تجففه، إنها تضغط الرمال وتحرس العش جيداً بإستثناء بعض الرحلات الصغيرة إلى النهر، وتستمر الحراسة تسعين يوماً من دون أن تأكل الأم شيئاً، يكون البيض دائماً عُرضة للخطر، وهذا الخطر يأتي من عضاءة الأورال أو الناموس ، يكون النمس حذراً من التماسيح، وبيض الأم التي تتولى حراسته يكون آمناً -بإذن الله-.

لكن هذا العش عرضة للخطر، فأنثى التمساح الآن تستبرد عند النهر، وكانت الصغار على وشك أن تخرج.




في فلوريدا أنثى تمساح بعيدة عن بيضها تم استدعائها إلى العش بنداءات الصغار الجديدة من خارج البيض ومن داخله، وها هي تستدعيها للمساعدة، لا تستطيع الأنثى مقاومة هذه النداءات، وتتسلق نحو العشر غريزياً، تم وضع البيض عميقاً في التربة، والصغار بحاجة إلى المساعدة لتخرج من البيض، رغم ضخامتها وثقلها تكون الأم لطيفة في بحثها عن الصغار، واجبها الغريزي التالي كأم هو إنزال صغارها إلى الماء، تقوم بنقل بعضها إلى داخل جيب في فكيها الهائلين، في أثناء انهماكها تقوم صغار أخرى بشق طريقها وحدها، إنها رحلة محفوفة بالمخاطر نظراً إلى كثرة البلاشونات والأفاعي، عندما تصبح في الماء تسعى للأمام عبر التجمع بأعداد هائلة، وتتجمع بين الأعشاب المائية، وينادي بعضها بعضاً للحفاظ على التواصل، الأم غير بعيدة وقد تبقى طوال شهر وربما عامين، لكن الصغار لا تستطيع الاعتماد عليها في الغذاء، فهي تستطيع الصيد ويجب أن تتولى ذلك بنفسها، يجب ألا تبتعد كثيراً عنها.

واحد في المائة من الصغار يبلغ مرحلة النضج، تصل رعاية الأم حتى هذا الحد، وتكون البيئة بمثابة غابة لتماسيح النيل الصغيرة هذه، تستطيع الأم بكفيها الإمساك بالنو الثقيل وتمزيقه إرباً، لكنها عندما تجمع صغارها داخل قفص الأنياب تكون في منتهى الرقة، الصغار في أمان -بإذن الله- داخل فكيها، وتوصل بعض صغارها إلى الماء، ورل جائع يستطلع العش غير مراقب من الأم وكانت جهوده مجدية، عندما تكون صغيرة تكون هذه المفترِسات في أسفل السلسلة الغذائية، الأسماك والطيور والزواحف والثديات والطيور كلها تلتهم صغار التماسيح، ولكن توجد طريقة للمقاومة، صغار التماسيح الكامن في فنزويلا تتجمع معاً، كثرة الفرائس في بركة واحدة تربك المفترسات، هناك مئات الصغار، ويتولى تمساح واحد رعايتها كلها، مُرَبية واحدة مسئولة عن صغار الجميع، لكن إلى متى يبقى أي صغير بعيداً عن الخطر من أبناء جنسه، عندما كان صغيراً كان آمناً من التماسيح البالغة -بفضل الله- ولكن عندما يبلغ سنة من العمر يصبح على قائمة الغذاء، خلال الأعوام الخمسة الأولى من حياته يكون حذراً من الكبار؛ لأن حجمه يمثل حجم الفريسة، فلا تظن الكبار أنه واحد منها، كان بحجم الفريسة المناسبة، ولا يواجه المفترس الكبير أي مشكلة، بعد اثني عشر عاماً يكبر بسرعة، وبعد نحو عام تصبح للذكر منطقته ويبحث عن أنثى، أصبح التمساح الآن في قمة لائحة المفترسات، وكل شيء قد يكون غذاءً له، ولكن توجد مشكلة حديثة نسبياً، وهي البشر.

جراهام ويب :

سبب هجمات التماسيح على الناس هو وجودهم في مناطقها، ولا يحدث ذلك لسكان المدن الذين يشترون أشياءهم من المحال التجارية، إنما يشهد ذلك الناس الذين يعيشون في مناطق التماسيح.

المعلق :

برعاية التماسيح البرية ومناطق أعشاشها سيتوفر -بإذن الله- فائض من البيض لبيعه للمزارعين، والأموال ستساعد على زيادة أعداد التماسيح.

جراهام ويب :

ما تعلمناه خلال الثلاثين عاماً الماضية أنك لا تستطيع عزل التماسيح ولا رعايتها في متنزه وطني، الحل في مشكلة التمساح هو أن يتعاون كلٌ من التمساح والإنسان، عندما يتعاون كلٌ منهما مع الآخر سيهتم كل منهما بالآخر.

لا تستطيع سوى الإعجاب بالتماسيح يسميها بعض الناس آلات القتل، لكن هذا جانب من عدة جوانب، أنا معجب بذكاء الزواحف، إنها سريعة نوعاً ما، تتميز بالسرعة والفضول والقدرة على حماية نفسها، مستقبل التماسيح يبدو جيداً -والله أعلم- إنها حيوانات غريزية تماماً، و نستطيع التعايش معها جنباً إلى جنب، يجب أن نفهمها، إنها موجودة منذ زمن بعيد، وأعتقد أن مستقبلها جيد، والله سبحانه وتعالى أعلم.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁
المدير العام
المدير العام
avatar

البيانات :
تقيم العضو : 300
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: لزواحف (4)   الجمعة 25 ديسمبر - 22:40

السلاحف

المعلق:

هذه هي السلاحف التي عاشت جنباً إلى جنب مع المخلوقات الأخرى التي خلقها الله -سبحانه وتعالى- على هذه الأرض.

هذه السلاحف الأولى التي فقست من البيض للتو، منحها الله -عز وجل- غريزة التوجه إلى الماء كخطوة أولى لبداية حياتها.

السلاحف كائنات فريدة جسمها مدرع، وهذا الدرع الذي يغطي ظهرها هو ما يميزها عن غيرها من المخلوقات، لقد انتشرت في معظم أرجاء العالم، وأحجامها متفاوتة كثيراً، لكن أينما عاشت يبقى شكل السلحفاة على حاله.

بعض سلاحف اليابسة صغير جداً، واشتهر بعضها بضخامة الحجم، الذي يبلغ سبعة أقدام، بعض الأنواع طويل العنق، ويعيش في المياه العذبة وفي البر، وهذه السلاحف قصيرة العنق وتعرف باسم سلاحف الماء العذب.

يوجد 257 نوعاً، وتتفاوت بيئتها بين الصحارى الجافة وأبرد المناطق في العالم، بعضها نباتي لطيف نرحب به في منازلنا، وبعضه الآخر يصطاد بعيداً عنا، رغم اقترابها من الطير الجائع فقد حماها الله بدرع إلا إذا قدر لها أن تكون فريسة، ولكن كيف تعيش السلاحف بوجود تلك الدروع؟

قلعة "هاودرن" موطن أجداد اللورد "ديفون" وهي أيضًا موطن السلحفاة "تيموسي" ويعتبرها اللورد الحالي أقدم حيوان في القلعة.

ديفون:

ظهرت "تيموسي" في القلعة عام 1892 وكانت ملكاً للقبطان البحري "رادر فورد"، وبقيت على متن السفينة وقتاً طويلاً مما أدى إلى ظهور خرافات تتحدث عن "تيموسي" بأنها كانت تخص القراصنة وما شابها من أقاويل غير صحيحة.

ويقدر عمر "تيموسي" 162 عاماً على الأقل، والله أعلم.

إنها تأكل أشياء كثيرة، لكنها تفضل الفراولة، ما رأيك بهذا؟

وقع ذات مرة حادث طريف عندما أرادت أكل الفراولة كانت هناك سيدة تضع سيدة طلاء أحمر على أصابع قدميها فقضمت إصبعها.

أما زلتِ جائعة؟

ولكنها تشعر بالبرد.

المعلق:

إن عد حلقات الدرع لا يوضح لنا عمر السلحفاة بدقة لأنها تأكل القليل أحياناً ولا تنمو كثيراً، تعيش ببطء وقد يكون هذا سبب طول عمر "تيموسي" والله أعلم.

عاشت السلاحف طويلاً بفضل الله الذي منحها تلك الدروع التي حمتها جيداً على مر السنين، طبقة سميكة من الحراشف هي خط دفاعها الأول وطبقة عظمية سميكة يزيد .......

أما في الماء فهو انسيابي ويتيح لها السباحة برشاقة وسرعة، تندفع السلحفاة إلى الإمام بواسطة قوائمها الأمامية المفلطحة، تقطع السلاحف البحرية آلاف الكيلو مترات وتسبح مع التيارات البحرية.

تستخدم أطرافها الخلفية كما تستخدم دفة التوجيه، القوائم لا تلائم السلاحف البحرية على اليابسة، لا تظهر السلاحف البحرية على اليابسة إلا لوضع البيض.

سلاحف المياه العذبة لها قوائم وأصابع متصلة بنسيج لحمي لدفع القوقعة الانسيابية، عندما تتغذى في قعر نهر أو بحرية تكون القوائم أنفع من الزعانف، ولكنها تخرج من الماء أيضًا، لذا فإن وجود القوائم أمر ضروري.

السلاحف التي تنتقل على اليابسة باستمرار تحتاج إلى قوائم قوية لتحملها بعيداً عن الخطر، لدى سلحفاة الفطيرة صدفة مسطحة تدخل الشقوق القريبة.

يعرف الكركيل بوجود وجبة بين الشقوق، ولكن درع السلحفاة يثبت بإحكام بين الصخور لمرونته.

جميع دروع السلاحف للحماية، ودرع هذه السلحفاة قهر السنور المتطفل.

السلاحف الضخمة كهذه والموجودة في جزر "جلاباجوس" هي من أضخم السلاحف في العالم، لا يوجد مفترس طبيعي لها تخشاه ولكنها تحتاج إلى قوائم قوية لحمل درعها الضخم، تحمل هذه درعاً يزن 130 كيلو جرام، وتبلغ سماكته أكثر من ثلاثة سنتيمترات.

تعيش السلاحف الصغيرة صندوقية الشكل حياة مزعجة في مناطق الراكون، ولكن درعها على شكل قبة، وفيه قطعة تساعدها على التفوق على هذه الصيادة.




حان وقت المراوغة، يحمل الدرع المفاصل ويرتفع الجسر المتحرك وتصبح السلحفاة بأمان - بإذن الله - داخل قلعتها، عندما يبتعد الراكون تخرج السلحفاة أطرافها بشجاعة، لقد منحها الله -سبحانه وتعالى- المفصل السفلي لينقذها من أعدائها، سبحان الله.

صمد درع السلحفاة أمام تحديات كبيرة طوال السنين، وقد تتعرض أحياناً للمخاطر.

لقد نجَّى الله هذه السلحفاة.

تحمل حر الصحراء هو تحد كبير أمام السلاحف، ولا تستطيع التحكم بحرارتها، إلا بالابتعاد عن وهج الشمس، الدكتور "جيف" خبير بالمسح الجيولوجي في أمريكا، ويتابع سلحفاة صحراوية لاسلكيًّا في مزرعة في "كاليفورنيا".

بدأت أعداد السلاحف الصحراوية تتراجع مؤخراً، ويريد "جيف" معرفة السبب.

جيف:

هذه سلحفاة أنثى، الجو حارٌّ هنا، ستصل الحرارة إلى 115 درجة فهرنهايتية قبل نهاية اليوم.

إنها تتجه إلى الجحر فهي بحاجة إليه لتبقى حية وتحمي نفسها من شدة العوامل الجوية في الصحراء.

المعلق:

ترتفع الحرارة حتى 45 درجة أكثر بـ"15" من تحمل السلحفاة.

جيف:

إنها تمشي نحو ظلي، تستغل السلاحف الصحراوية أي فرصة لتبرد نفسها نهاراً.

المعلق:

في الجانب الآخر من العالم يشكل البرد القارص تحدياً جديداً، تصمد بعض السلاحف في كندا في درجة متجمدة وتدعى السلاحف المخططة، إنها متجمدة لا تتنفس وقلوبها لا تنبض ومع ذلك فهي ليست ميتة.

هذه السلاحف خرجت في شهر أغسطس وتجمدت مراراً طوال الشتاء حتى ذابت الثلوج في الربيع، كيف تبقى خلايا جسمها حية؟ لا أحد يعرف ذلك إلا الله، ومع ذلك تغادر أعشاشها وتبدأ حياتها بنشاط من دون التعرض إلى أي أذى.

هذه القدرات العالية على البقاء -بفضل الله- خدمت السلاحف كلياً، استغل البحارة خصائص السلاحف الخاصة فهي تستطيع البقاء عدة أشهر دون غذاء وكانوا يحملونها معهم كطعام طازج، كان اصطياد السلاحف لأكل لحمها ممارسة قديمة جداً.

بحار:

هذه إصابة مباشرة لا تؤلف السلحفاة، لأننا نستخدم أداة خاصة تخترق ذراعاً القاسية فقط.

المعلق:

نعرف الآن أن هذا غير صحيح، فمئات الأطراف العصبية تمتد إلى العظام ودرع السلحفاة.

بحار:

تزن هذه السلاحف ما بين 300 و 500 رطل وتزداد رطلاً واحداً كل عام.

المعلق:

في مطلع القرن العشرين كاد الإفراط في صيد بعض أنواع السلاحف أن يقضي عليها.

يستمر حالياً استهلاك حساء ولحم السلاحف رغم القوانين الدولية التي تحاول حماية هذه السلاحف المعرضة للانقراض، قد تكون السلاحف ضحايا عاجزة أمامنا، لكنها تستطيع الدفاع عن نفسها.

أنواع القرش القاتل تفتك بالسلاحف في المياه العميقة، ولكن في المياه الضحلة ستفاجئنا هذه السلحفاة ضخمة الرأس.

تعض السلحفاة سمكة القرش ليس، لها أنياب ولكن الأطراف الأمامية في فكها حادة، وقد تلحق إصابة بالغة بالقرش، القرش أيضًا لا يستطيع المناورة في المياه الضحلة، بعد استنشاق الهواء تعود السلحفاة لتأكل، ويمكنه الحصول على كل ما يمكنها تستطيع الوصول إليه.

تأكل السلاحف ضخمة الرأس عدة أنواع من الأغذية البحرية، ومنقارها مثالي لاصطياد فرائس ذات أصداف صلبة، ستأكل هذا السرطان.

في المياه العذبة تقوم سلحفاة مموهة بالصيد، وهي سلحفاة "ماتا ماتا" وستمتزج بألوان الأوراق المتساقطة وتترصد سمكة تقترب منها، فتقوم السلحفاة بامتصاصها.

الفكان الرهيبان لسلحفاة التمساح مفتوحان، ويظهر ما يشبه الدودة على لسانها، أغرت هذه الحركة سمكة فاقتربت لتفقد مصيدة الموت، هناك سلاحف تصطاد معاً، لاحظوا هذه الحيوانات الصغيرة.

أكثر ما تتمتع به هذه السلاحف هو الغذاء في أماكنها الطبيعية، يقيم المفترس حجم فريسته وهي طيور السلوى التي تتجمع بالآلاف.




أمسكت سلحفاة بطائر، وتجمعت البقية لانتزاع ما يمكن انتزاعه، حتى الطيور التي بحجم الحمام، ليست عصية على هجوم السلاحف، التي تنقض كالغواصات في الماء.

تتغلب سلحفاة واحدة على الحمامة، ولكن الحيوانات الجائعة والمنافسة آتية.

يكون تنافس السلاحف أشد عندما يتعلق الأمر بالتزاوج، الطيور في جزيرة "داسن" قرب شواطئ جنوب إفريقيا، تعيش في الجزيرة مع الأرانب، ومع أكثر من عشرة آلاف سلحفاة، عندما ترتفع الحرارة إلى 24 درجة تظهر السلاحف.

تقوم الذكور بحماية مناطقها الخاصة، وعندما تشعر بالدفء تبدأ بمطاردة الإناث في مناطقها.

عندما يجد الذكر واحدة لا يفلتها بسهولة، يحدث شجار بين السلاحف، وقد يفقد الخاسر حياته، بالنسبة إلى هذه يجب أن يعدل وضعه كي لا يحرقه لهيب الشمس.

ترتفع الحرارة بسرعة، ويجب أن يذهب إلى مكان مظلل، وهذا صعب لوجود عشرة آلاف منافس له.

قام بالحفر وغطى رأسه وأطرافه واستخدم ذراعه كمظلة واقية، حرارة البحر ثابتة في المياه الاستوائية طوال العام، وذكور السلاحف الخضراء هذه قرب "بورنيو" تريد التزاوج.

الذكور طويلة الذيل وكلها تطارد أنثى واحدة، تتكاثر السلاحف في البر والبحر من دون أن تعترضها مشاكل، ولكن في جزيرة "جلابا جوس" الواقعة شرقي الهادي مهددة ببقائها.

هنا تتم مراقبة سلاحف الجزيرة الشهيرة بدقة، هذه السلحفاة من أضخم السلاحف في العالم، هذه السلاحف الصغيرة ستساعد - بإذن الله - على بقاء نوعها، يعيش في كل جزيرة نوع خاص من السلاحف العملاقة لا تجده في أي مكان آخر، وفي كل من هذه الأجزاء يتولى المهتمون رعاية صغار السلاحف حتى تصبح جاهزة لأخذها إلى جزيرتها الخاصة.

يسعى هذا القارب لإعادة التوازن ويحضر سلاحف صغيرة لتحل محل التي أخذت، هذه جزيرة "إسبانيولا" كانت سلاحف هذه الجزيرة مهددة بالانقراض.

أطلق ألف سلحفاة صغيرة بهذه الطريقة، وقد تناسلت من 15 سلحفاة بالغة جمعت في سبعينيات القرن الماضي، والآن فهي في أمان تام بإذن الله.

كان الإنسان عدوها الوحيد والآن تحول الصياد إلى حارس، بعد عشرين عاماً ستصبح كلها كهذه السلحفاة الضخمة -إن شاء الله-.

لكن السلاحف في جزيرة "بينيتا" لم تحظى بهذا النجاح، آخر ما تبقى من سلاحف "بينيتا" يعيش أواخر أيامه في محطة البحوث، يسمى "جورج الوحيد"، وعمره أكثر من 70 عاماً، وهو آخر أفراد صنفه.

ماتت السلاحف الأخرى جوعاً بعد إدخال الماعز إلى الجزيرة، والتهمت الجرذان بيض السلاحف، لم تحوي حدائق الحيوانات في العالم والمجموعات الخاصة أيًّا منها، حتى لو وجدوا أنثى فقد تكون عاجزة عن وضع البيوض.

على شاطئ كوستاريكا تتناقص أعداد السلاحف كل موسم، و "راندل" ملم بهذه الظاهرة المسماة "أرباد" هنا في "استنال".

راندل:

منذ صغري اهتم بالأحياء البحرية، ذات يوم من أيام عام 1982 حينما كنت طالباً في علم الأحياء دخلت الكلية فوجدت لافتة تحمل عبارة "أرباد" نحتاج متطوعين، فجئت إلى هنا وما زلت أدرس السلاحف.

المعلق:

أثناء وضع البيض يقصد هذا الشاطئ 200 ألف سلحفاة تقريبًا في ليلة واحدة، كان العدد مليوناً قبل عشرين عاماً، لكن هذا ثاني أكبر موسم لوضع البيض في العالم.

راندل:

تتجمع السلاحف هناك، وستخرج من الماء بعد غروب الشمس، ما بين منتصف الليل والواحدة صباحًا، تكون أعداد السلاحف على الشاطئ كبيرة، ولا يتم وضع البيض قبل شروق الشمس، سيكون أمامي عمل كثير، تأتي السلاحف في موسمين أو ثلاثة مواسم متتالية، ثم تغادر ولا نراها ثانية إلا بعد عامين.

موسم وضع البيض الذي نشاهده الآن، يضم نحو مائة ألف سلحفاة، كل منها تضع مائة بيضة تقريبًا، وهذا يعني عشرة ملايين بيضة.

المعلق:

البيض سيخرج جيلاً جديداً من السلاحف بإذن الله، وقد يكون أيضًا دخلاً غير قانوني يجنيه لصوص الصيد، لذا تقوم دوريات مسلحة بحماية هذه السلاحف من لصوص البيض.

ربما تزاوجت هذه الأنثى مع عدة ذكور في البحر لذا قد تحمل كل بيضة من مجموعة مكونة من ستين إلى مائة بيضة صفات وراثية مختلفة، هذا عمل يخدم مستقبل السلاحف ؟؟.

يتفقد "راندل" أيضًا السلاحف جميعاً وهي تضع البيض، يبدو أنها غير مدركة لوجوده، وأنها في حالة هذيان، يفحصها بلطف بحثاً عن دلائل أو إصابة.




راندل:

أظهرت الدراسات أن نحو ثمانية بالمائة من البيض الموضوع هنا على الشاطئ يسلم، وتخرج السلاحف الصغيرة منه، هذا لا يعني أن نسبة السلاحف هذه ستزداد، فقد يبقى على قيد الحياة واحد في المائة، والله أعلم.

المعلق:

طول هذا الشاطئ في "استنال" سبعة كيلو مترات، وما زالت السلاحف تأتي لوضع بيوضها فجراً، لم يبق مجالاً يتسع لهذه الوافدة وقد تحفر أعشاش سلاحف أخرى.

تتلف كمية كبيرة من البيض وهذا هدر طبيعي كبير، جميع البيض مهم للاقتصاد المحلي، ولكن لا يسمح للسكان المحليين بجمعه إلا في الست والثلاثين ساعة الأولى من وضع البيض، إنها خطة محافظة راضون عنها.

يحظى البيض ذو القشور الطرية برواج كبير حيث يتم شربه، سلاحف اليابسة كسلحفاة صحراء "كاليفورنيا" تواجه مشاكل أخطر حالياً بعد تزايد عدد السكان في منطقتها، وهذه يقلق "جيف".

جيف:

عندما ترى ما فعله الناس في الصحراء خلال القرن الماضي، تصاب بالدهشة، هذه مناطق وعرة، لكنها تتغير بسرعة كبيرة، فبعد أن كانت خالية من الناس ظهرت مدن مثل "لاس فيجوس" و "لوس أنجلوس" و "فينكس" وهي من أكثر المدن الأمريكية اكتظاظاً بالسكان.

إننا نقوم بشق الطرق عبر الصحراء، ونقود درجاتنا وسياراتنا، ونشجع امتلاك قطعان كثيرة من الحيوانات ومساحات أكبر من الأراضي، ونغير مواقع الأراضي الصحراوية، لقد أصبحت سلحفاة الصحراء محور اهتمام المحافظين على البيئة، ولكن مستقبلها غامض من حيث الطريقة التي ستتكاثر فيها، وفي ضوء التزايد الكبير لعدد السكان.

المعلق:

قد يكون ظرفها أسوأ عدو لها، فالناس يحبون اقتناءها في منازلهم.

تظهر المشاكل عندما تصبح إحدى السلاحف غير مرحب بوجودها، من السهل إفلاتها في البرية، لكن "فريد" أو مهما كان اسمه الأليف سيؤذي حتماً السلاحف البرية التي سيجدها.

يبدو أنه مصاب بالرشح وهي إصابة معدية ينقلها إلى السلاحف الأخرى، قد تموت سلاحف الصحراء كلها بسبب إطلاق واحدة من غير اكتراث، إن هذه الطرق تعرضها للأذى، معالجة السلحفاة المصابة متاح هنا بوجود "دان" التابع لجمعية السلاحف في "سان دييجو".

تتغلب السلاحف على إصابات أشد من إصابة الثدييات لوجود دروع واقية -بفضل الله - ولقوة تحملها.

دان:

هذه حبة فراولة خذيها.

المعلق:

يتولى أيضًا رعاية حيوانات يتيمة وأخرى غير مرغوب فيها.

دان:

لقد حان وقت غذاء الصباح، كنت صغيرة الحجم عندما تكفلت بك، أعرف أنك جائعة.

المعلق:

في الجانب الآخر من فلوريدا حظيت السلاحف بصديق خاص هو "ريتشارد موريتي" الذي أدهشته ميوله الجديدة.

موريتي:

انتقلت إلى جزر "كيز" عام 83 وبدأت أمارس صيد السمك، كانوا يقولون: إنك جيد، انتقلت لإنقاذ الحيوانات لا بل جئت لقتل السمك، لكن العيش هنا يغيرك.

هذا الورم الفيروسي بدأ يؤثر في السلاحف البحرية في أرجاء العالم، يحضرون السلاحف ولديها ورم كهذا، ولكننا سوف نعالجه بإذن الله.

أنشأنا مركزاً متطوراً لرعاية الحيوانات التي تحتاج إلى رعاية، فهذه السلاحف كانت عندما وصلتنا عالقة، حاولت الإفلات بعد ولادتها من جذور نباتية وأصيبت بجروح في كل جسمها، احتفظنا بها عامين حتى شفيت بإذن الله، فهي بصحة جيدة.




المعلق:

يمكننا رؤية السلاحف وهي تستمتع بأعمال التنظيف التي تمارسها الأسماك، إنها أشبه بأطباء بيطريين، الأسماك تتغذى على الطحالب وفي أثناء ذلك تنظف درع السلحفاة، إنها شراكة لتبادل المنفعة.

أجيال متعاقبة عاشت فيما يبدو عالماً مثالياً، لكن التغير يجتاح المحيط، يستخدمون الشباك في صيد السمك التجاري، وتفلت الأسماك وتنجرف وتصطاد أكثر بكثير من المقصود.

هذه الشراك تصطاد السلاحف المذعورة وتغرقها بعد أن تعجز عن السباحة إلى السطح للتنفس.

لقد قضى صيد سمك الروبيان بالشباك على سلاحف كثيرة، طوروا أداة اسمها "تيد" لاستبعاد السلاحف، واختبروها داخل شبكة الصيد في أثناء الصيد بقارب، يتم جر الشبكة خلف القارب وأداة "تيد" مثبتة داخل الشبكة طرفها الخلفي، تضرب السلحفاة هذه الأداة وترفع الغطاء وتهرب من أعلى الشبكة، لا تستطيع اعتبارها سوى سلحفاة حية، في هذه الحالة تعلق السلحفاة مع أسماك الروبيان وعندما تصل إلى الأداة ونظراً إلى كونها أكبر بكثير من الروبيان تصدم القضبان، وتندفع إلى سطح البحر من دون التعرض للأذى، إنه ابتكار بسيط لكنه أنقذ سلاحف كثيرة -بإذن الله-، ويجب تشجيع استخدام هذه الأداة على نطاق عالمي.

موريتي:

هناك سلحفاة ماتت من شبكة الروبيان، كانت هذه الشواطئ تعج بالسلاحف وهذه الوفرة لن تستمر في كوستاريكا.

المعلق:

على رمال هذا الشاطئ في "استنال" يحدث نمو لدى السلاحف يدوم شهرين، ما يحدث تحت الرمال في أثناء خروج الصغار من البيض شيء مميز.

البيض في أسفل العش يفقس أولاً، فتتسلق الصغار إلى الأعلى وتحتل الرمال مكانها، وكلما خرج مزيد ارتفعت الأرضية أكثر، وظهرت السلاحف التي خرجت حديثًا مجتمعة.

تتجه بعد خروجها من العش نحو البحر مباشرة، ولكن كيف السبيل لذلك، الضوء عامل مهم لتوجيهها، والبحر أكثر لمعانًا من اليابسة، سبحان الله.

يقال: إنها تثبت اتجاهات بوصلتها، وعندما تكبر ستجد طريق العودة وستضع البيض على الشاطئ نفسه.

تفقس السلاحف من البيض في وضح النهار أيضًا، وينطلق معظمها بسرعة نحو المحيط، لكن المفترس بالمرصاد، إنها رحلة خطرة تكون فيها وحيدة.

تحب جميع حيوانات الشاطئ طعم السلاحف، لكن المفترسات ومنها هذا النسر الأسود لا تحصل على ما تريد.

موريتي:

عندما تفقس السلحفاة تذهب النساء إلى الشاطئ لإبعاد الحيوانات المفترسة؛ كي تصل السلاحف الصغيرة إلى الماء.

المعلق:

لا أحد يعرف إلى أين تذهب، ربما تختبئ من المفترسات البحرية بين أعشاب البحر العائمة، حيث تتغذى وتكبر بأمان، لكنها ستقضي ما بين خمسة عشر وعشرين عاماً قبل أن تعود إلى هذه المياه، الكومة المتعفنة دافئة ورطبة وصالحة لحضن بيض السلاحف، وبيض التماسيح أيضًا.

والتمساح الذي ساعدها يحصل على مكافأته، تأكل التماسيح كثيراً من السلاحف الكبيرة حمراء البطن.

احتملت السلاحف ذات الأجسام الغريبة المدرعة تغيرات كثيرة من حولها، عالم اليوم يختلف عما كان عليه قديماً، فالمحيطات مهددة بالتلوث، والجشع البشري والمواطن القديمة أصبحت صحارى واجتاحت الأعشاب الضارة الجزر وبذلك أضرت بالسلاحف.

جيف:

إننا لا نعرف الدور الذي تمارسه في بيئتها؛ لذلك يجب أن نحميها بكل الوسائل، هناك حيوانات لا يكترث بها الإنسان، وهناك حيوانات أخرى يهتم بها ويرعاها، ويحافظ عليها.

موريتي:

في جميع أرجاء العالم المختلف الثقافات السلحفاة حيوان محبب، لدينا حكايات تصف السلاحف بخصال نحب أن يتعلمها أطفالنا، كالتصميم والوفاء، من منا لا يعرف قصة السلحفاة والأرنب، وفيها أن المثابرة في السباق تؤدي إلى الفوز ولا داعي أن تكون الأسرع أو الأفضل.

لقد سعدنا هذا العام، أطلقنا إحدى السلاحف العام الماضي بعد استئصال إحدى قوائمها، كانت أنثى عمرها خمسين عاماً، أتت إلى الشاطئ ووضعت بيضاً وهذا مثير فعلاً.

الناس يحتفظون بها عادة في الأحواض والمتنزهات، أثبتنا أن السلاحف ذات الزعانف الثلاثة يمكنها التكاثر والخروج إلى الشاطئ لوضع البيض، هذا ما أسعدنا كثيراً.

إنها كائنات تعتبر متحفًا حياً أعدناه إلى المحيط بمساعدة الأصدقاء وهذا يدعو إلى الغبطة فنحن نستغل مصادر الطبيعة التي وهبها الله لنا ومن الأجدى لنا أن نعيد إليها شيئاً ليكون ثروة مستقبلية -بإذن الله-.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁
المدير العام
المدير العام
avatar

البيانات :
تقيم العضو : 300
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: لزواحف (4)   الجمعة 25 ديسمبر - 22:44

العضاءات

المعلق :

توجد أنواع كثيرة من العضاءات في كل أرجاء العالم في أشكال ملونة وغريبة وتمارس نشاطها في الصحاري والمحيطات.

في الغابات ترعب حتى بعروضها الرائعة، تدب أضخمها على الأرض وكأنها ديناصورات ولدت من جديد وأصغرها أقصر من أصبح الطفل، يصورها خيالنا كأشكال من غير عالمنا ولكن عصور نشأتها ونجاحها راسخة على الأرض وبعضها ضعيف جداً كما نرى.

في أزمنة غابرة يصعب تصورها، لقد كانت الزواحف تجوب العالم، في عهد سابق للديناصورات ربما كانت هذه العضاءات موجودت بين الزواحف، لم نجد أحفوريات لها تسبق فترة وجودها وهي مئة وسبعون مليون سنة والله تعالى أعلم.

كانت مجموعة متنوعة من العضاءات تعيش على الكوكب مع العضاءات الرهيبة ألا وهي الديناصورات، في عصر الزواحف هذا كانت العضاءات من كل الأنواع والاحجام راسخة على الدرب المؤدي إلى عصرنا هذا، نظراً إلى امتلاك هذه العضاءات حراشف ومخالب وكذلك شبهها بالديناصورات تم الخلط بينهم.

ليس للعضاءات صلة وقرابة بالديناصورات، إنها نوعية مختلفة من الزواحف، إن شكل عضاءة الباسيليك شبيهة بحيوانات ما بل التاريخ، لكنها عضاءت تسبح في الماء منذ أكثر من مليون سنة والله أعلم.

العضاءات متنوعة ويبدو أنها يعوزها عامل عظام يجدر أن يكون مشتركاً أن يكون مشتركاً بينها كلها وهناك صفة تكشف دائماً عن ماهية العضاءة، إنها ليست الحراشف فهي موجودة لدى مخلوقات أخرى وليس الحجم الكبير، فهناك عضاءات صغير تكاد لا تلاحظها، وكثير منها يصطاد نهاراً وأخرى لا تخرج إلا ليلاً، تعدد الأزرع لا يجدي نفعاً ومعظمها لها أربع وبعضها أقل.

هذه ليست أفعى إنها عضاءة بلا أزرع، هناك عضاءات لكل موسم، هذه تلعق الثلج في فلسطين حيث تقضي لحظة أمان في شمس الربيع، تتعرض معظم العضاءات لأشعة الشمس على قمة جبل أو شاطيء استوائي على الأجوانوة الكاريبية أن تتعرض للشمس ليدب النشاط في عروقها إذ يجب تدفئة دمها لبارد .

هذه الأجوانة في جزيرة جلاباجوس تتشمس أيضاً وعندما يحين موعد اغذاء تتندفع للحصول على وجبة بحرية، تصبح الحركات الخرقاء مشوقة عندا تتجه الأجوانة نحو الأعشاب البحرية، المياه باردة ولكن يجب أن تتكيف وتتغذى على الطحالب؛ لأن النباتات قليلة على الجزيرة، رشف الرحيق تحت الشمس لا يتطلب جهداً، ولكن معظم العضاءات ليست نباتية فالحرباء تحب اللحم، في صحراء الأريزونا تأكل عضاءة الهيل اللحم أيضاً وعضتها سامة، تنين الكيمودو في أندونيسيا هو عضاءة عملاقة ذات لعاب فتاك، قد تكون العضاءات مخيفة، وقد يكون العيش مع العضاءات مادة ملهمة لقصص مرعبة، هناك سبع وثلاثون عضاءة تعيش مع هنري في منزله في لوس أنجلوس.

هنري :

سأضعك هنا أحضرت لك غذاؤك المفضل، مرحباً اسمي هنري، هذه العضاءات لي وأحبها أكثر من أي شيء آخر، غيرت اسمي قبل سنوات إلى هنري محب العضاءات.

المعلق :

في كاليفورنيا الناس يحبون النظافة وكذلك العضاءات.

هنري :

هنا أضع بعض العضاءات إنها صغار عضاءة تنين الماء من أسيا، إنها تحب الأماكن المظلمة كي تشعر بالأمان، أضع بعض العضاءات في هذه الأدراج وهي تدخل من تلقاء نفسها، لدي هنا عائلة كاملة من عضاءات الأشجار، هذه الأم لها عدة صغار، هذه هي العائلة، كلها هذا هو الذكر وهذا هو صغيرها عمره ثلاث سنوات، هذا صغيرهما حصلت عليه قبل أربعة أشهر، إنها تدخل وتخرج من الدرج من تلقاء نفسها، هذه عضاءتي المفضلة حصلت عليها قبل عشر سنوات كان عمرها سنتين، هي الآن في الثانية عشرة من عمرها، إنها تخرج ليلاً ولا أريد أن أزعجها نهاراً، وأخيراً الصغيرة إنها تخرج وحدها، هذا من ذكور الأجوانة الضخمة التي أفضلها، أبقيه وحده في هذه الغرفة معزولاً عن بقية الذكور؛ لأنه شرس ومقاتل، سأتركه مع الخضراوات.




المعلق :

يحب بعض الناس العضاءات وقد تكون ألوانها هي السبب في ذلك، ولكن دلالات ألوانها البراقة تعني التزاوج، كذلك تعني التهديد أو التخفي أكثر من مجرد إرضائنا، وهي تعرض نفسها بأسلوب تنافسي وخطر أحياناً، الحرباء هي الأكثر تلوناً بين العضاءات وتبدل ألوانها بسرعة ولكن كيف تفعل ذلك؟

سبحان الله !!

قشور جسمها شفافة وميتة، وعندما يتم ضخ اللون في الخلايا الموجودة تحتها من مركز خاص للأصباغ يظهر لون جديد، وعند سحب المادة الملونة ثانية إلى مخزنها يتغير لون الجلد ثانية، تتغير الألوان والأشكال بقدرة الله، والحرباء بارعة في تغيير جسمها أكثر من بقية العضاءات.

الألوان الداكنة والحركة الاهتزازية هما تمويه تجريه حرباء جاكسون، وعرض الألوان هذا يعبر عن الغضب من الدخيل، يخفي الدخيل نفسه ويتجنب المواجهة، كانت تبحث عن الغذاء فقط لكن الحرباء المسيطرة تحرس منطقتها وشكلها يعبر عن عدوانيتها المنافس الأخر متخفي جداً، توجد عضاءة هنا ولا يمكن رؤيتها على الشجرة إلا عندما تتحرك، إن عمليات التخفي تخدم الحيوانات عند القتال والمباغتة تتم في منطقة اللحاء وما تحت الأوراق والأبرع في التخفي تحت أوراق الأشجار هو سام وأبرص.

الشق بين الصخور مناسب للاختباء كالفجوة في الشجرة هذا الشق موطن للعضاءات المدرعة في جنوب إفريقيا، إنها تخرج لتتشمس وتتغذى وتبقى مستعدة للاختباء بسرعة حتى لو كان المطارد يريد حمايتها، تعتمد الخدعة على عضة قوية بفكيها وهما يطبقان على الذيل، عادت إلى الشق لكنها ستواجه الخطر قريباً عندما تعود للتشمس ثانية، هذا ما تضطر جميع العضاءات لفعله حتى أضخمها المسمى تنين كيمودو؛ لإنها حيوانات متغيرة الحرارة وليس لها حرارة جسم ثابتة مثلنا؛ لذا يجب أن تدفيء الزواحف نفسها في الشمس فضوء الشمس يمنحها الطاقة لتصبح نشطة.

لم تكد خيوط الشمس الأولى تدفيء الصخور حتى بدأت الحرباء تعرض نفسها للشمس، إنها كالألواح الشمسية تعرض أكبر جزء من جلدها للشمس لامتصاص الحرارة، في أعلى راس الحرباء تحت الجلد مباشرة يوجد عضو يتحسس الضوء يسمى الصنوبرية، يساعد هذا العضو إلى نقل الملعومات إلى الدماغ عن شدة ضوء الشمس ومدته.. !!

سبحان الله !!

هذه معلومات مهمة تؤثر في التزاوج والثبات، قد يبدو جانبا الحرباء مختلفين، والجانب الأيسر هنا قاتم، ولكن الجانب الأيمن المواجه للشمس أبيض ويعكس أشعة الشمس ويحول دون الحرارة الزائدة، مع تغير الحرارة تغير الحرباء ألوانها باستمرار بقدرة الله ..

خلال فترة الظهيرة الحارة قد تصبح كلها بيضاء للحفاظ على برودة جسمها وتلازم أي ظل تجده، الصحارى قليلة الظلال والغذاء والماء مع ذلك تعيش مئات الأنواع من العضاءات المدهشة على الرمال الملتهبة، هذه العضاءة القوية تبرد قوائمها عندما لا تستطيع احتمال الحر تغوص في الكثبان الرملية، مياه البحر في الجزيرة المدارية دافئة ومنعشة لكن الأجوانة البحرية في جزر جلاباجوس تجد المياه باردة وخطرة، إنها من سلاسلة إجوانات البرية التي تعيش في أمريكا الجنوبية وصلت على متن طوق أو على متن الطحالب العائمة ومخالبها الضخمة تقهر هذه المنحدرات الصخرية وتنزل عنها وتعود إليها ثانية، الغذاء الوحيد المتوفر لها هنا هو الطحالب البحرية الموجودة على الشاطيء والمياه باردة وهائجة مما يجعل هذه الحيوانات تواجه معضلة لا مفر منها عندما تغوص في الماء يجب أن تكون جيدة الحرارة ومكتنزة بالدهون التي تكون عازلاً لها يحميها بفضل الله من البرد، تستخدم مخالبها لتبقى ثابتة وهي تأكل وتحبس نفسها عشرين دقيقة كاملة ولكن فقدان حرارة الجسم أكبر خطر يهددها، وإذا بقيت مدة طويلة يسلبها البرد طاقتها وتصبح ضعيفة لا تستطيع الهرب من أسود البحر التي تطاردها حتى الشاطيء.




التوقيت عامل حاسم وهي بحاجة إلى غذاء كاف حتى لا تضطر إلى السباحة ثانية في اليوم نفسه ويجب أن تبقى لديها طاقة كافية تساعده على تسلق الصخور والتنعم بإشعة الشمس تخرج من أنفسها الأملاح الزائدة وتبقى كلها ساكنة لتحصل على الدفء الكافي لهضم الغذاء.

هذه الأجوانة تأقلمت في هذه الجزيرة جيداً، إنها عضاءات تعرف متى تخرج من البث، إن تشبث العضاءات بالحياة يعني التمسك بالأشجار والصخور لقد خلق الله تعالى للحرباء ثلاثة قرون ومخالب مقسمة بدقة فهناك ثلاثة مخالب في جانب ومخلبين في جانب الأخر وهذا تقسم مثالي يناسب هذه الأغصان الدقيقة !!

سبحان الله !!!!

هناك قوائم تشبه الأجزاء اللولبية في الأوراق وأصابع رقية تستخدمها الأجوانة الخضراء لتسلق الأشجار في أمريكا الوسطى لكن أكبر لغز يتعلق بالزحف هو لغز سام أبيض !!

كيف يزحف سام أبرص بأصابعه المتلتفة إلى الأعلى صعوداً ونزولاً عن الأشجار والسقوف والنوافذ؟

لكل قائمة مخالب ولباد خاص وفي اللباد يكمن سر الزحف على الجدران، فهو مغطى بملايين الشعيرات الدقيقة، تلتسق الشعيرات بأقل النتوءات السطحية حتى على الزجاج، تساعد كل شعيرة وشحنة بسيطة من الكهرباء الساكنة سام أبرص على التشبث، بعض العضاءات يحتاج إلى الزحف السريع ستضطر عضاءة الصخور هذه إلى الاحتماء بسرعة إذا ما قرر هذا الثدي السريع أن يبعث بها، في استراليا تستطيع هذه العضاءة المزركشة ملاحقة مفترس محتمل تجعل هذه الزوائد المزركشة تبدو أكبر حجماً.

في بلدة ليفينتونا الأمريكية أن الفائزين موجودون هناك.

متسابق :

السباق مناسبة مثيرة نجريه كل عام وينطوي على كثير من الترقب.

المعلق :

في البداية يمسكون بالعضاءات والسقنقور للاشتراك في احتفال الذكرى المأتين للسباق، الأمر الآن ليس أسهل مما كان عليه.

متسابق :

يواجه بعض الناس صعوبة في العثور على عضاءة، ونعرف أن متاجر الحيوانات الأليفة تبيعها.

المعلق :

يبدأ الآن الاستعداد للسباق السنوي، بإمكان المدربين تشجيع العضاءات بالريش والدفع غير قانوني.

مدرب :

مبروك أيها الصغير.

المعلق :

تحتاج العضاءات إلى رؤية واضحة وبخاصة البطيئة منها، يجب أن ترى الخطر القادم إليها والرؤية تساعدها في العثور على الغذاء، العيون الدوارة كعيون الحرباء قد تكون محيرة من وجهة نظرنا فهي لا تحدد مكان الفريسة فقط، وإنما تحافظ على العين الأخرى منتبهة للحيوانات المفترسة، هذه الحرباء في ناميبيا تلاحق خنفساء.

ستكون الخنفساء موفقة جداً خاصة أن العضاءة حددت حركتها واتجاهها، عندما تتوقف الخنفساء تعدل الحرباء وضعية عينيها يتحد مجال العينين لتحديد مدى عمق الصورة.

تم تحديد الهدف، لسانها أطول بمرة ونصف المرة من جسمها، والكرة على طرفه لزجة والعضلات القوية تعيد سحبه مصحوباً بالفريسة إلى الفكين.

الدقة والمباغتة السريعة تركيبة فريدة من نوعها، حينما تبدأ الحرباء بالمضغ تبحث عن فريسة جديدة في الغابة الإفريقية، في أريزونا جاءت العضاءة القرنية، وهي تتغذى فقط على نوعين من النمل وحامض النمليك ضروري في غذائها، تمويه هذه العضاءات مثالي تجد وكراً للنمل، وتجلس عليه خفية وتلتهم النمل طوال أسابيع، لكن مدينة تشيسون في أريزونا لا تحب العضاءات، وبخاصة العضاءة الهيلية؛ لعابها سام ويجب تجنب عضتها ولا يتوافر مضاد لسمها، الملكية الخاصة في انتشار هناك وقد يقيمون منازل فوق جحورالعضاءة الهيلية التي قد تبقى مختبئة هناك مدة تصل إلى عامين، كل أسبوع يتصل الناس الخائفون بدائرة الإطفاء يتصل الناس خوفاً من العضاءة الهيلية؛ لأنهم يخشونها، إنها سامة لكنها لا تشكل خطراً، إنها لا تعض إلا إذا تعرضت لمضايقة ما، أصبحت العضاءات الهيلية نادرة.




هنا شركة إطفاء خاصة تعيد توزيع هذه العضاءات وعددها خمسمائة والتي تجدها في ساحات البيوت، إن وجود تنين يسيل لعابه في جزيرة كومودو في أندونيسيا في حديقة منزلك الخليفة يثير قلقك أكثر وسبق أن واجه سكان الجزيرة هذا الحيوان وكانت بعض هذه المواجهات مميتة.

لعابه الغزير ليس سام، ولكنه يقضي على حيوان أخر، الاندفاع المفاجئ قد يوصل التنين إلى مسافة تمكنه من توصيل ضربته، وكل ما يفعله هو سحق ساق الحيوان بأنيابه الحادة ويقوم اللعاب بقتل الفريسة، يمارس التنين لعبة الانتظار يحتوي لعابه على بكتيريا سامة جداً، وسرعان ما ينهار الغزال الجريح وهو مصاب بالعدوى ويموت بسرعة.

رائحة لحمه المتعفن تجلب حيوانات التنين إليه، إنها تتشارك في الفريسة وتلوث لعابها ثانية بمزيد من البكتيريا، توجد أجواء جميلة في جزيرة كومودو، هذا التنين يبحث عن طعام تضع معظم العضاءات البيض بعد التزاوج، هذا البيض وضعته أجوانة خضراء في أمريكا الوسطى وبقي تحت الأرض طوال تسعين يوماً.

عندما تخرج من البيض بإذن الله تكون مكتملة النمو ولا تحظى بترحيب من الأم؛ يجب أن يهتم كل منها بنفسه في عالم محفوف بالمخاطر، لا تحظى الأجوانة الخضراء برعاية الأم، والأربعون وافداً جديداً من هذا البيض ستكون كلها مستعدة للعيش معاً، في حقول العنب هذه في جنوب إفريقيا توجد عضاءات لا تبيض، هذه العضاءة القزم تلد صغارها حية، كانت تحمل البيض في جسمها ويخرج الصغار منه في أثناء وضعها إياه هذه صغيرة جداً مقارنة بالأم التي يبلغ طولها اثني عشر سنتيمتراً، تبدو عملية مذلة والأم لا تهتم بمستقبل صغارها، لن تسقط بعيداً في الحقل، وضعت الأم ما بين ستة وعشرة صغار ويجب أن تعيش الصغار وحدها بعيداً عن الأم.

فيما مضى تأذت الحرباء من المبيدات الحشرية عند رشها على حقل العنب، وكانت تقتل في أثناء قطف المحصول آلياً.

لكن لماذا يقتلون صياد الحشرات الطبيعي البارع؟

بدأوا يستوعبون الفكرة وأخذوا يوفرون المال من شراء المبيدات عبر ترك الحرباء تقوم بعملها في الحقل، كلما زادت أعداد الحرابي قلت الحشرات في بعض حقول العنب يهتمون بالعنب وبالحرباء معاً، قبل قطب المحصول آليا، يأخذونها إلى غابة قريبة لتعيش هناك في أثناء جمع العناقيد، وبعد جني المحصول تعود وحدها عندما تشعر الأجوانة بالخوف تقفز في مكان آمن، إذا بقيت على قيد الحياة بإذن الله تصبح واحدة من أكثر من عشرة ملايين أجوانة تصدر إلى أمريكا الشمالية كحيوانات أليفة، خلال الأعوام الثمانية الماضية أدى الاتجار بالعضاءات إلى تناقص أعدادها بكثرة، عندما يخيم الليل تواجه العضاءات مفترسات جديدة قد تصبح أهدافاً ثابتة للصيادة الليلية، إن شروق الشمس في الصحراء المكسيكية يجلب معه المشاكل أيضاً للعضاءات الليلية، الفجر والغسق أوقات صيد مفضلة لدى الكثير من المفترسات، إنها بطيئة في الفرار، وها قد انفصل ذيلها وحصل العقرب على شيء لقاء جهوده، تعيش الحرباء الليلية لينمو لها ذيل جديد بإذن الله، لن يكون انفصال الذيل الثاني سهلاً، وهي بعكس القطة لا تنجو من الموت كثيراً.

ليست العقارب خطرة على العضاءة الإفريقية، ربما لديها مناعة ضد الذبانة ولكنها تقطعها دائماً قبل ابتلاع العقرب.

سبحان الله !!

في باهة كاليفورنيا توجد عضاءة تأكل أخرى إنه وقت الظهيرة، وتوجد فترة توقف وترصد ما بين عضاءة مطوقة وأخرى مرقطة الجوانب، تترقب المطوقة أي حركة كما كانت تفعل الديناصورات في السابق، حتى الحرباء التي تسعى وراء دفء الشمس تجد طاقة تكفي لافتراس عضاءة أخرى تنعم بالشمس، كانت العضاءة غافلة، وحصلت الحرباء على غذاء كامل .

في عالم العضاءات التي يفترس بعضها بعضاً، هل يمكن أن يأكل التنين تنيناً؟

الجواب نعم وهو يريد افتراس أبناء جنسه، على صغير الكيمودو الابتعاد عن طريق البالغ، يستطيع التنين الصغير تسلق الأشجار ويشعر البالغ بوجود شيء في الأعلى قد يسقط من على الإغصان لا يطيل البالغ الانتظار فقد يجد مكاناً أخر .

الكيمودو حيوان لا تتوقع رؤيته في حديقة الحيوانات .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
❁בִʟ̤ɾʅɹ̣gɹ̇❁
المدير العام
المدير العام
avatar

البيانات :
تقيم العضو : 300
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: لزواحف (4)   الجمعة 25 ديسمبر - 22:47

الأفاعي

المعلق:

الأفاعي زواحف لا نرغب في الاقتراب منها، وهي لا تميل كثيرًا إلينا لهذا تصدر فحيحًا أو جلجلةً لإبعادنا.

نتجاهل هذه التحذيرات فنواجه الخطر، لكن الأفعى لا تنهش إلا للدفاع عن نفسها عندما تشعر أنها في خطر شديد.

يسهل اعتبار الأفعى عدوانية، الأفعى في العشب هي خصم فتاك، ولكن لماذا تجعل هذه الصورة الرعب يدب في عروقنا، إنها تختلف عنا في الشكل والحركة، ولكن أَضْفَت عليها الروايات سمعة سيئة لا تستحقها.

كيف نفهم حيوانًا يشم بلسانه؟! أو يسمع ... ويحس بالاهتزازات، لديها نظرة تنويمية من عينيها اللتين لا تطرفان، وتبدو كمخلوقة من عالم آخر وهي تنزع جلدها وتزحف بعد خلعه وكأنها شبح ذو حراشف.

من بين الأفاعي هناك واحدة ذكرت في الروايات بأن طولها مائة قدم، وتخنق مكتشفي الغابات الغافلين.

مع ذلك يوجد مثل هذه الأفعى الصغيرة، وهي الأفعى الخيطية، والتي يمكن تربيتها وهي غير سامة.

يتمتع بعضها بجمال ورشاقة، وهي تزحف على بطنها بصمت بين الأشجار، إن الزواحف تتنوع في عصرنا، طوال 110 ملايين سنة كانت تعيش الأفاعي جنبًا إلى جنب مع الزواحف الأخرى، والآن يوجد أكثر من 2500 نوع من الأفاعي والله أعلم.

الحركة الأفعوانية هي لأفعى الكوبرا، ومعظم الأفاعي تتحرك بهذه الطريقة، تحدث العضلات حافات بسيطة في الأرض ترتكز عليها الأفعى في دفع نفسها إلى الأمام، أما الأفاعي القصيرة والسميكة كهذه الأفعى النافخة فإن الحركة الأفعوانية مستحيلة عليها، لذلك تتوقف حركة العضلات على الأضلاع، عندما تتحرك الأضلاع تندفع حراشفها إلى الأمام، ومع تتابع منتظم لهذه التقلصات تندفع الأفعى في الرمل إلى الأمام.

أفعى السوندر المشهورة تكون حركتها الأفعوانية على شكل أمواج، وهي كأفعى الكوبرا من حيث دفع الجسم للارتكاز على الحافات الرملية، من خلال التحرك جانبيًّا تحتاج إلى نقطتي ارتكاز على الرمال الحارة، ويكون معظم جسمها مرفوعًا في الهواء.

تواجه الأصلة التي تتسلق الأشجار في الغابة المطيرة ، مشكلة مختلفة، لتجتاز الفجوات تصلب أجزاء من جسمها وتصبح كالسلم لتنتقل من غصن إلى آخر، سبحان الله.

لكونها صيادة في البحر أو البر فهي تقتل بكفاءة وصمت وكأنها مغاوير في عالم الحيوان، تتمتع الأفعى المجلجلة بامتلاك أسلحة أكثر من الناس، فلسانها يتفحص الهواء باستمرار بحثًا عن فريسة، وجسمها يشعر بالاهتزازات الأرضية حتى لو كانت بفعل فأر يدب.

سكونها ليس دفاعاً، حرارة جسم الفأر تكشف مكانه أمام سلاح الأفعى السري، أشعة ما تحت الحمراء لاستكشاف الحرارة بواسطة فجوتين حسيتين على جانبي الرأس تحدد مكان الفريسة بدقة.

كانت تقنية الأسلحة المتطورة موجودة قبلنا بزمن طويل، وفي أي وضع قتالي يكون الدفاع بأهمية الهجوم.

شجر الصنوبر النادر هذا موطن لطائر نقار الخشب الأحمر النادر، ويكون كلاهما في أمان بإذن الله في منطقة التدريبات العسكرية.

لنقار الخشب عدو في الجوار، وهو أفعى الحنطة التي تتسلق الشجر لتسطو على عش نقار الخشب، خارج نطاق هذه المنطقة العسكرية لا توجد أشجار صنوبر ولا يجد نقار الخشب وسيلة دفاع تحميه من الأفاعي.

ولكن الطائر هنا ألهمه الله -سبحانه وتعالى- للدفاع عن فراخه بنقر هذه الشجرة التي تفرز الصمغ، ولكن كيف يبعد الصمغ هذا الغازي؟

إنها تقترب، هل سينجح سلاح نقار الخشب السري؟ بدأ مفعول الصمغ ينساب بين الحراشف ليثير جلد الأفعى.

لقد أخفقت الأفعى وفاز نقار الخشب، سبحان الله الذي ألهم هذه الطيور لفعل ذلك.

استراليا موطن أشد الأفاعي سمية في العالم، في حقول القصب هذه نجد أشدها سمية.

ولكن ما حاجة الأفاعي إلى السم؟

أفعى التايتان هذه تصطاد الجرذان، وهي موجودة بكثرة في حقول القصب، لكنها فريسة خطرة لأن الجرذان تعض.

تتركز جميع حواس الأفاعي في الرأس، العيون، الذوق، الرائحة، والدماغ، والرأس عرضة للخطر، تنهش وتتراجع فوراً، لم يتعرض الرأس لإصابة والسم بدا يسري في جسم الجرز الأثل، تستطيع الأفعى الاقتراب من فريستها بأمان.

للسم فائدتان كبيرتان، لا يقتل السم الفريسة فقط، وإنما يساعد في عملية الهضم، حيث يحلل خلايا الجسم المبتلع.

السم في الأفعى الصغيرة أشد منه في الأفعى الكبيرة، هذه الأفعى الخبيثة تغري فريستها بذيلها الذي يشبه الدودة.

انخدع الضفدع بهذه الحركات المذهلة، لم يصدق أنها خدعة، وبقي مصرًّا على وجود دودة هناك، من المستغرب أنه لا يرى الأفعى.

يأخذ السم مفعوله بسرعة ويمنع تحرك الضفدع، تصطاد الأفعى الصغيرة البرمائيات فقط، ولكن كيمياء سمها تتغير عندما تكبر، لتفعل في فرائس أخرى.

يبحث "دونال ديسترايدوم" في سلوك أفاعي جنوب إفريقيا وكيفية تأثير سمها في الفرائس؟ وكيفية انتقاله أثناء النفث؟




دونال:

الأفعى النافخة لها أنياب أمامية طويلة، إنها تحمل سمًّا زعافًا، سأفتح فكيفها بحذر، وذلك لنرى آلية النهش.

الأفعى لا تحب فتح فكيها، وهذا يشبه نفورنا من الذهاب إلى طبيب الأسنان، عندما أفتح فكيها هكذا لا تظهر الأنياب، لكن عندما أضع الأداة خلف النابين فإنهما يندفعان إلى الأمام، تبدو حركة النابين معًا بصورة جيدة، إنهما مكسوتان بطبقة جلدية، سأحاول رفعهما إلى الأعلى لكي تتمكنوا من رؤيتهما، هذه ناب مكشوفة وهاتان النابان مجوفتان.

إنهما تقذفان السم إلى جسم الضحية، يمكنك رؤية قطرة من السم على هذه الناب، غدد السم عند الأفاعي تشبه الغدد اللعابية عند الإنسان، وعندما يجف الفم يخرج اللعاب بكثرة، وهذا ما يحصل للأفعى أيضًا، فالسم لا ينفذ أبدًا في الأحوال الطبيعية ولا تجد أفعى من غير سم.

المعلق:

تنتج أفعى الجابون السم بكميات كبيرة، جسمها ضخم وتحتاج إلى كثير من السم لتعطيل حركة فريستها بسرعة، لأنها بطيئة ولا تستطيع مطاردتها.

ولحقن هذه الكمية الكبيرة نجد أن نابي أفعى الجابون هما الأطول في العالم، يوازي طول الناب طول إصبع الإبهام.

إنها عضة هائلة ونهشات صغيرة تؤذينا كثيراً.

دونال:

هذه الأفعى أشد الأفاعي الإفريقية سمية، إنها البونسلاند سمها أشد قوة من سم أي الأفعى إفريقية، بما في ذلك الأفعى الإفريقية السوداء والكوبرا، يظن معظم الناس أنها لا تعض الأجزاء الكبيرة من الجسم بل تعض الأجزاء الصغيرة كالإصبع.

ولكن يبدو جليًّا أن هذا غير صحيح، فكَّا الأفعى يقسمان رأسها إلى قسمين وتستطيع فتحهما حوالي 120 درجة.

بهذه الفكين الواسعتين تستطيع عض أجزاء مسطحة كاليد وأعلى الساق أو ما يحلو لها، إذا تعرض شخص للنهش يتضرر كثيرًا أو يصبح في خطر كبير، ويتعرض لنزيف في القلب والمعدة والأمعاء، ويبول ويتغوط دائماً.

المعلق:

لكن أحدًا لم يضلع هذه الضفدع على هذه الأمور.

هذه الأفعى في أمريكا الوسطى لديها نابان ترتدان إلى الوراء، وتقضي على الفرائس الصغيرة بسرعة.

سم بعض الأفاعي ذات الأنياب الثابتة يعطل الجهاز العصبي.

دونال:

الأفعى ذات الأنياب الثابتة التي اخترتها هي الفطساء، هاتان النابان أصغر بكثير من أنياب الأفاعي التي ترتد إلى الخلف، لا داعي إلى الارتداد وهما ثابتتان في الفكين، الأفعى تفتح فكيها وتحقن السم وأحيانًا تكون خدشة بسيطة تسبب قتل إنسان والله أعلم.

السموم العصبية تؤثر في الجهاز العصبي وتوقف الأعضاء الحيوية كالقلب وعضلة الحجاب الحاجز، وربما يموت الشخص اختناقًا لعدم قدرته على التنفس أو بذبحة صدرية.

المعلق:

في معظم البلدان التي يواجه فيها الناس خطر الأفاعي يوميًا نجد أكوام الخشب والنفايات منتشرة، وهذا من أسباب مشاكل الأفاعي، توفر الأخشاب غطاء للأفاعي والنفايات تجتذب الجرذان، وهي أكثر الفرائس جذبًا لأفعى المابا، يبلغ طول أفعى المابا السوداء الإفريقية مترين، وهي صياد قوي وترعب سكان المباني المنعزلة.

كما تنقض بسرعة البرق بسمها الزعاف، لا ترى أفعى المابا السوداء الإفريقية هذا البيت أكثر من مكان تجد فيه غذاء جيدًا لها، واجه "توني موركان" هذا الضيف الثقيل وقد نهشته.

توني:

الأفاعي تحب الاختباء في زوايا كهذه، توجد زاوية مماثلة قرب الباب الأمامي، وجدت أفعى إفريقية هنا مع أدوات الصيد ومعدات أخرى، أنا لا أقتل مخلوقًا وبخاصة الأفاعي.

أمسكت بهذه الأداة وظننت أني أستطيع تثبيت الأفعى لإبعادها، لكنها تمددت قليلًا وتمكنت من جرحي تحت الركبة، هنا تمامًا.

صمدت نصف ساعة فقط، نقلتني زوجتي على عجل إلى محل "دونالد" تولى المحل الأمر ونقلني بعد ذلك إلى المشفى، وجدنا هناك طبيبًا مناوبًا، بعد نصف ساعة لم استطع التنفس، توقف قلبي أيضًا، أوشكت أن أكون في عداد الأموات، ونجوت بفضل الله.

المعلق:

"بلهاس" من فلوريدا أخرج السم من جسم "مورجان" بصنع مضادات للسموم.

مورجان:

نهشتني أفعى الكوبرا، ووصلوني بجهاز التنفس لأنني توقفت عن التنفس، ونهشنتي أفعى المابا في ساقي ونهشتني الكوبرا في الركبة، وفقد قدمي، وأخر ما تعرضت له هو الإصابة خلف يدي، وذلك بسبب الإهمال.




المعلق:

عمر "بيل" تسعون عاماً، ويستخرج سم الأفاعي في أوعية خاصة عبر ضغط غدد السم بلطف، وقد نجا -بفضل الله- من 168 عضة.

أفعى الكوبرا في جنوب إفريقيا ذات سمية عالية، ويفترسها حيوان الميركا، ولكن لماذا لا يتأثر بلدغات الكوبرا، يبدو أن لديه مناعة.

بيل:

في عام 1948 بدأت أكتسب المناعة بأخذ سم أفعى الكوبرا بجنوب إفريقيا، تناولت السم عشرة آلاف مرة، وأخذت جزءًا من مائة جزء من المليمتر، ثم زدت الجرعة تدريجيًّا خلال أشهر، وامتد ذلك لسنوات حيث أضفت أنواعًا أخرى، حتى الآن آخذ جرعة تعزيز مرة في الأسبوع، تتكون من 32 نوعًا مختلفًا من سم الأفاعي.

أعرف أن الله أنقذني بسبب هذا المصل من نهشات كثيرة، وأنقذ حياتي أكثر من مرة.

المعلق:

يتعايش الإنسان والأفاعي في عالم واحد بصعوبة، هذه الكوبرا منتشرة في حقول الأرز في الهند، يموت سنويًّا أكثر من عشرة آلاف شخص، يلبي "دونالد" في جنوب إفريقيا حالة طوارئ.

دونالد:

الناس هنا يعملون في الحقول ويجدون الأفاعي في بيوتهم فيقومون باستدعائنا، يبدو أن هذه هو المكان، هناك الكثير من الناس.

المعلق:

وجود أفعى في البيت يثير السكان، وسكان المنزل أجرو كل ما يلزم، لاشك لديه بوجود الأفعى في الداخل.

دونالد:

سأضع واقي الرأس قد تكون أفعى باسقة، وأحتاج إلى معدات، قد تكون الأفاعي هنا، يجب التزام الحذر والتنبه إلى الخطوات، تجد الأفاعي أحيانًا مخرجًا للفرار، ربما تفر من بين طرفي الباب، ولكن من الأفضل أن أتابع البحث.

ربما تسلقت الجدران الخشنة، سألقي نظرة في الأعلى، لا يوجد شيء، ولكن يوجد شيء هناك، يوجد شيء في تلك الزاوية.

نعم إنها أفعى المامبا من دون شك، تلتف هذه الأفعى ما بين الجدار والسقف، هذه الأفاعي سامة جدًّا، نحن بعيدون عن المشفى ويجب أن نحذر جيداً، ابقوا بعيدًا، سأنزلها وأخرجها مباشرة وسأتولى أمرها وأضعها في الحقيبة.

إنها تفتح فكيها لتحذيري، المثير أنها لا تخرج بسهولة أبدًا، إخراجها بهذه الطريقة يعني أنه ستنهش كل ما هو قرب فكيها، إنها أطول مما كنت أعتقد، حيوان قوي.

عليكم الانتباه لا تقتربوا أكثر، ابتعدوا عن الطريق، الآن انتهت مهمتي وأصبح البيت آمنا بفضل الله.

المعلق:

إن "بندر فان" وهم رجال هذه القرية يحترفون إبعاد الأفاعي، لم يدع أفعى الكوبرا تفلت منه، هذه القرية موطن مروضي الأفاعي منذ مئات السنين، التعرض للنهش أمر ألفه هذه المروض، ولديه حجر خاص للأفاعي، يعتقد أنه يتمتع بقوة عجيبة تمتص السم من الجرح، وهذا وفق اعتقاده الخاطئ.

الحق أن ذلك مرتبط بطريقة نهش الأفعى فقط، فهي قد تحقن قليلًا من السم، وقد لا تحقن شيئًا، وربما تعرضت الضحية لعدة نهشات بسيطة في حياته وأصبحت لديه مناعة.

أفعى الكوبرا الصغيرة هذه في إفريقيا هي من النوع الذي لا يرغب أي مروض باستخدامها، إنها تهدد السنور بالوقوف منتصبة كي تبدو ضخمة، ولكن لديها سلاح آخر.

هذه أفعى كوبرا باسقة، وتنفث السم الذي يثير عيون المهاجَم، السم ليست فتاكًا لكنه ناجح.

في المناطق العشبية في فنزويلا في أمريكا الجنوبية تضم المستنقعات نوعًا ضخمًا جدًّا من الأفاعي، إنها أضخم أفعى في العالم "الأناكوندا".

هذا العملاق غير سام ويستخدم عضلاته القوية في الافتراس، يلتف حول الضحية ويعصرها.

الأفعى الضخمة بحاجة إلى فريسة ضخمة، وأضخم القوارض في العالم هو الفريسة المناسبة، إنه حيوان "الكابي بالا" قارض ضخم، ويسهل التربص به، وهو يستحم في المياه الدافئة.

لابد أن للأفعى نابين قويين يمكنها الإمساك بهذه الفريسة الضخمة وهي حية، تلفت حول الفريسة حتى لا تقدم الأخيرة على جرحها أو عضها، تتقدم "الأناكوندا" وهي أقوى أفعى عاصرة.

دونال:

الأفعى العاصرة تتربص بالفريسة كغيرها من الأفاعي غير السامة، وتبقى في انتظار مرور الفريسة وتمسك بها بأنيابها المائة الحادة كالإبر.

ثم تلتف حولها، وتجعلها داخل حلقاتها، ثم تخنقها، وكلما أخرجت الفريسة زفيرًا تشد أكثر حتى تموت خنقاً.

إذا نظرت إلى فكي الأفعى ترى أنبوبًا دائريًّا، وهو مفيد للأفعى، فعندما تبتلع الفريسة يمتد إلى خارج الفكين، فتتمكن من التنفس وفمها ممتلئ، سأطلقها الآن.

يبدو مكانًا مثاليًّا عندما أترك رأسها أشعر أن ضغط حلقاتها خف عن يدي والأفعى تريد الهرب فقط إلى الغابة مباشرة.




المعلق:

سم أفعى النمر ضعيف، فهي تمسك العظاءة بإحكام ليس فقط لمنعها من الهرب، إنما لتقليل إمكان تعرضها للأذى أثناء الصراع، اللافت للنظر في الأفعى الإفريقية هو ابتلاعها للبيضة وقدرتها على فتح فكيها حول البيضة، تبتلع الأفاعي وجبات أكبر من حجم رأسها، تفتح فكيها وتسمح الأربطة العضلية بتوسيع الفك السفليّ.

المدهش هو عدم إمكان سحق البيضة قبل أن تصل إلى عظام محددة في العمود الفقري، حيث تقوم باختراق القشرة.

تفضل الأفعى أحيانًا أن تلتهم أفعى أخرى، حصلت الكوبرا الملك على هذا الاسم؛ لأنها تلتهم الأفاعي، أفعى المانجروا التي تهاجمها قليلة السم، وليست ندًّا للملك.

تحديد طول الوجبة صعب على الكوبرا الملك، لكنها أضخم أفعى سامة في العالم، سيكون سهلًا الوصول إلى ذيل الضحية وابتلاعه.

كيف تتفادى أي أفعى هذا المصير؟ هناك طريقة التظاهر بالموت، تقدم أفعى الأنف الشرقية أفضل أداء لها، ويجب أن يقنع تمثيلها الأفعى الخصم، لحظة توقف مثيرة للاهتمام، ولكن لدى المحتال ورقة أخرى يلعب بها، توجد غدة في ذيلها تفوح منها رائحة الموت،وهذا يلاءم الفكين المفتوحين إنه أداء العمر وتم خداع العدو.

الأفعى التي تبدو خطرة، تستطيع إبعاد المفترسات، الأحمر والأصفر لونان قاتلان، وهذا يساعد الأفعى المرجانية أنها سامة، الأحمر والأسود يدلان على أنها أفعى غير خطرة، وهي تحاكي الألوان التحذيرية وتتظاهر أنها خطرة.

الرأس الزائف يحافظ على سلامة الرأس الحقيقي لدى أفعى الأصلة، الرأس الحقيقي فيه لسان يكشف حقيقته لكن التمويه جيد بحيث يقوم مفترس بمهاجمة الذيل خطأً والذيل ليس عضوًا حيويًّا.

في أغلب الأحيان لا تكون ألوان الجلد الزاهية للتحذير، وإنما تكون تمويهًا بارعًا يلائم محيط الأفعى ويبدو جميلًا لنا.

وللحراشف بنية وأشكال لا حصر لها، ليس سهلًا أن تشاهد الأفعى في حياتها البرية، هذه صفة تلاءم الأفاعي المتفوقة في إعداد الكمائن، لكن جمال جلد الأفعى كان سبب هلاكها منذ آلاف السنين.

يستخدم الصيادون في الكامرون النار، لكشف أوكار أصلة الصخور العدائية، عندما تكبر الأفعى تتخلص من جلدها الخارجي وتكون الحراشف في أحسن حالاتها، يتم طرح الجلد المخلوع، وتتخلص أيضًا من معظم الطفيليات الملتصقة بالأفعى.

طرح الجلد الميت بانتظام له دلالته لدى الأفعى المجلجلة، كلما تخلصت من جلدها القديم ظهر جزء جديد بقدرة الله في آخر الجسم، وفي آخره حراشف متداخلة وغير ثابتة تصدر الأصوات عند هزها لتحذير الحيوانات الضخمة بألا تدوس على الأفعى، رغم أنه تحذير وحسب فقد أدت هذه الجلجلة إلى أفول نجمها، فهي تعد سامة ومزعجة.

ونظرًا إلى سهولة العثور عليها فإنهم يقومون بقتل عشرات الآلاف منها سنويًّا.

جيبي جونز:

أكره الأفاعي المجلجلة.

المعلق:

يعتبرها "جيبي جونز" قاتلة للإنسان والماشية ويصطاد صغيرة وكبيرة، لكنه أصبح الآن يجد صعوبة في العثور عليها، لا يستطيع سماعها، حتى باستخدام معدات السمع التي صممها بنفسه.

توجد أفاعي مجلجلة لكن معظمها أصبح أكثر هدوءًا، قضت عملية الصيد على الأفاعي ذات الأصوات العالية، وما زالت ذوات الأصوات الخافتة تعيش وتتكاثر.

إن عدم وجود تحذيرات مرتفعة الصوت يجعل الأفعى أشد خطرًا، ولكن "جيبي" رجل مقدام ويستمر في عملية جمعها حتى لا يتبقى سوى الأفاعي الساكنة في هذا الجزء من "ألاباما".

جيبي جونز:

أمارس هذه المهنة منذ مدة طويلة، منذ الثامنة وما زلت أستمتع بذلك.

المعلق:

التخلص من الأفاعي ليس فكرة جيدة كما يبدو، كان المزارعون الفيتناميون يصطادون الأفاعي للحصول على طعام، وتعرض محصول الأرز إلى هجوم الجرذان، أتلف ثلث محصول البلاد بسبب القوراض، لا يحل المشكلة سوى عودة المفترسات الطبيعية كأفاعي الأصلة التي ستنقذ محاصيل المزارع، بإذن الله .

يعيد الدكتور "ينج وين" الأفاعي إلى موطنها، يحضر الأفاعي إلى القرية التي ولد فيها، ويحاول تثقيف الأطفال والمزارعين بأهميتها، كل أصلة يطلقونها تأكل نحو مائة جرذ سنوياً، سيطلق الدكتور "ينج وين" عشرين أصلة، ومنها إناث ستبيض ما بين 20 و 80 بيضة سنويًّا.

في معركتهم القائمة على الجرذان أصبحت أهمية كل أفعى تطلق في حقل أرز أكبر من أهمية كل الأفاعي التي بيعت لتؤكل.

نستطيع أن نشارك العالم في الأفاعي وأن نعرف عنها الكثير، لكن هل نعرف الكثير حقاً؟

دونالد:

عندما تطرح الأفعى جلدها لا يكون كاملًا أحياناً، ويجب أن نساعدها، في هذه الحالة لم تخرج الأفعى الحراشف العلوية أعتقد أنني فهمت السبب.

انتهى الأمر.

المعلق:

أفعى برأسين هذه المخلوقات ليست نادرة، وقد وقع خلل ما في البيضة، رأس واحد يتغذى به، وستعيش هذه الأفعى، بإذن الله.

دونالد:

يتعلق بعض الناس بالزواحف، علينا الرفق بالحيوان، المرء يتعلق بكل الحيوانات الأليفة عمومًا، إننا نتعلق بها وخاصة بغير الضار منها.

المعلق:

تولي أمر الأفاعي ببراعة ومعرفة المزيد عنها أمران يجب تركهما للخبراء كما يظن معظم الناس.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لزواحف (4)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
|''|منتدى شمعه حياتي|''| :: منتديات عامه :: منتدى ♥•°΅°عالم الحياه البريه°΅°•♥-
انتقل الى: