الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الوفاء للوافين
الإثنين 16 مارس - 13:32 من طرف ماريتا

» موقع تصميم جرافيك و لوجوهات و فلايرات رائع
الثلاثاء 26 نوفمبر - 17:18 من طرف fsulaiman

» قصيدة القلب موجوع
الأربعاء 3 أبريل - 4:38 من طرف $مخـ،،ـاوي الليـ،،ـل$

» طريقه احترافيه لزياده عدد المشاركات:
الثلاثاء 29 يناير - 22:36 من طرف $مخـ،،ـاوي الليـ،،ـل$

» ماجستى ستايل
الإثنين 21 مايو - 19:53 من طرف $مخـ،،ـاوي الليـ،،ـل$

» برنامج الفوتوشوب 8 عربي
الثلاثاء 20 ديسمبر - 20:31 من طرف سامى الحسينى

» وصل اعلانك لاكبر عدد من المهتمين
الأحد 4 ديسمبر - 3:14 من طرف زائر

» ملاذ الروح
الأربعاء 30 نوفمبر - 21:14 من طرف زائر

» اجمل موقع اسبيس جليتر الرسوم المحركه الأجنبي
الثلاثاء 22 نوفمبر - 5:29 من طرف زائر

» ماهو شعورك عندما ترى امك تبكي ؟؟؟؟ دع قلمك يعانق الحرية فإختلاف الرأي لا يفسد من الود قضيه
الإثنين 21 نوفمبر - 19:47 من طرف زائر

» اغاني ألبوم يارفيق الذوق مصوره لـــخالد عبد الرحمن 2011
الأربعاء 16 نوفمبر - 9:06 من طرف زائر

» برنآمج SWisHmax بإصدآرهـ الثـآلـث ^-^
الثلاثاء 8 نوفمبر - 1:09 من طرف ابراهيم حامد

» مطلوب وكلاء ... منتج استهلاكي معروف ومشهور
الإثنين 31 أكتوبر - 11:40 من طرف مايا ياسين

» ماجور ياللي من فراقك تعلمت
الأربعاء 26 أكتوبر - 19:58 من طرف زائر

» قصيده تعبر عن حاله بكل المعاني
الأربعاء 26 أكتوبر - 19:46 من طرف زائر


شاطر | 
 

 ** قصة لم تنشرها الصحف **

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
$مخـ،،ـاوي الليـ،،ـل$
المدير العام
المدير العام
avatar

البيانات :
تقيم العضو : 300
العمر : 30

مُساهمةموضوع: ** قصة لم تنشرها الصحف **   الأحد 7 فبراير - 21:54

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
محمد بن صالح الجارالله


قصة لم تنشرها الصحف **
يتفق الكثيرون بأن العلاقة بين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والإعلام السعودي – المكتوب – يشوبها توتر حاد في أغلب الأحيان، ويؤكد ذلك حالات الانفعال والتهور التي يصرح بها القياديين في الهيئات ضد كل من ينتقد تصرفات أعضاء الهيئة – العاملين في الميدان - مع الناس في الشوارع، والاستراحات والطرقات العامة، ولم يسلم من تصرفاتهم الطائشة وغير المسؤولة لا وافد مقيم ولا مواطن، وقد ينبري بالدفاع عن الهيئة بدافع الحماسة ثلة من الناس غير المطلعة على تصرفاتهم المتهورة، أو من هو محسوب على التيار الديني هنا، ولو تمعن هؤلاء وتبصروا وفهموا واقع الهيئة على حقيقته، أو أن بعض أقاربهم أو هم تعرضوا لتلك التصرفات لما وقفوا مع أعضاء الهيئة سلباً أو إيجاباً، وعلى كل حال لم تغفل الصحف المحلية وكتاب الرأي فيها عن توثيق ما يثبت حماقات أعضاء الهيئة الكبيرة جداً والتي لا يرضاها أي مسلم، وليس ببعيد ما حدث في الرياض ، والمدينة المنورة، وتبوك وغيرها ما أدى بحياة شباب في عمر الزهور حتى قبل أن تنطق المحاكم بالحكم ضدهم أو لهم، بمعنى أن أعضاء الهيئة كانوا القاضي والجلاد في ذات الوقت، سبب ذلك تهييج وتأجج الرأي العام في تلك المناطق، واستنكر الكثيرين تصرفاتهم الرعناء، وبطبيعة الحال هناك الكثير من الحالات التي لم تصل إلى الصحافة حتى يعلم عنها الناس بها ويعرفونها، منها هذه الحالة التي سأرويها هنا على لسان المجني عليه وهو وافد نيجيري مسلم كان يعمل في ورشة لإصلاح السيارات هنا بالرياض، تعب وزملائه من مطالبة الكفيل بحقوقهم – رواتبهم الشهرية – والتي لم يستلموا منها شيء منذ عدة أشهر، ودائماً يواعدهم صاحب العمل بإعطائهم رواتبهم ولكنه لا يفي بوعده، وفي يومٍ من الأيام طلب منهم أن يأتوا إلى منزله حتى يعطيهم رواتبهم، وحين حضورهم على أمل أن يحصلوا على جزء ولو يسير من حقوقهم، كان ينتظرهم صاحب العمل وثلة من معارفه أو ممن استأجرهم للاعتداء بالضرب على الوافد النيجيري وزملائه، ودافعوا عن أنفسهم رغم قلتهم وكثرة من هم مع كفيلهم، إلا إن بعض الناس أبلغوا الجهة المسؤولة عن وجود مضاربة، أخذ الجميع إلى مقر الشرطة وهناك تبين أن المواطن ومن معه هم من اعتدى على النيجيري وزملائه، وأخلي سبيلهم، وتصالح الجميع على أمل أن يعطي صاحب العمل من يعملون لديه حقوقهم، وهنا الأمر طبيعي، وكما يقال الصلح خير، لكنه في حالتنا ليس خيراً، بعد مدة فوجىء النيجيري وزملائه وهم في منزلهم بمن يطرق الباب وحين فنحه دخل مجموعة لا يعرفونهم إلا من ذقونهم الطويلة، وفهموا بأنهم من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنهم مطلوبين لديهم في قضية جنائية، ذهب الجميع إلى حيث مقر الهيئة وهناك تعرض النيجيري وزملائه للضرب المبرح وفي جميع أجزاء الجسم، وفهموا بأن صاحب العمل هو من دبر لهم هذا الأمر، وأجبر النيجيري على التوقيع على أوراق لا يعلم ما كتب فيها، أحيل إلى المحكمة وتبين له أنه معترف بالخلوة غير الشرعية مع نساء وحكم عليه القاضي بالسجن ثلاث ( 3) سنوات، رغم أنه سبق إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام ونفى ارتكابه الخلوة غير الشرعية مع النساء. بطبيعة الحال اعترض النيجيري على الحكم الصادر ضده، ولكن لم يتغير في الأمر شيء وقضى محكوميته ورحل إلى بلده بعد انتهاء الحكم، والقصة إلى هنا يمكن من يقول أنها عادية جداً، ولكن الله يمهل ولا يهمل، وتعالوا نعرف ماذا حدث للمواطن صاحب العمل وأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والقاضي، الأول توفي في حادث على طريق الرياض المنطقة الشرقية، وأعضاء الهيئة مسجونين الآن بتهمة قتل المواطن السعودي ( الحريصي ) والقاضي قبض عليه في قضية رشوة وهو في مكتبه بالمحكمة، الجدير ذكره كما يقول النيجيري أنه قابل أعضاء الهيئة في السجن حينما كان مسجوناً وهم كذلك وطلبوا منه أن يسامحهم لأنهم ظلموه.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
** قصة لم تنشرها الصحف **
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
|''|منتدى شمعه حياتي|''| :: منتديات عامه :: منتدى ♥•°΅°اخر الآخبار°΅°•♥-
انتقل الى: